الخميس 1 شعبان 1438ﻫ الموافق 27 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار رياضية / رياضة .. لقطة اليوم | المرضى هم مَن شمتوا في بنجامين باتون

رياضة .. لقطة اليوم | المرضى هم مَن شمتوا في بنجامين باتون

تصبح الفكرة مصدر قوة عندما تستولي على عقل الإنسان…


بقلم | محمود ماهر


فاز مانشستر يونايتد وخسر ليلة الخميس أمام ضيفه البلجيكي «آندرلاخت» في إياب ربع نهائي الدوري الأوروبي. فاز بالمباراة وخسر نجمًا من نجومه الرئيسيين بشكل مؤسف ومُحزن، بغض النظر عن وابل الفرص السهلة التي أضاعها هذا الموسم وفي تلك المباراة تحديدًا، إلا أن تضرر أي لاعب من أي إصابة بأي نوع أمر لا يسر ولا يُمكن لإنسان عاقل تمنيه.

حتى لو كان لاعبًا مُتعجرفًا مثل «زلاتان إبراهيموفيتش»، مشهد سقوطه وتألمه لا يسر الأشخاص الأسوياء، أما الذين فرحوا وشمتوا في السويدي، فهم من دون شك مرضى بنسبة 100٪، وعليهم البحث عن طبيب نفسي في أسرع وقت ممكن.

المُرشح من قبل رابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا للقب الأفضل في موسم 2017/2016، سقط بشكل مُخيف أثناء محاولة لتسلم كرة طولية ارسلها كاريك على حدود منطقة الجزاء في الوقت القاتل من المباراة التي استضافها ملعب أولد ترافورد.

وتحت أنظار السير أليكس فيرجسون استسلم إبرا للألم ممسكًا بركبته اليمنى، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية المباراة معلنًا عن أشواط إضافية تألق خلالها ماركوس راشفورد بتسجيل هدف الفوز المصنوع من فيلايني الذي لعب دور المُمهد بعد خروج إبرا.

الإصابة تشبه (نوعًا ما) تلك الإصابة التي تعرض لها المدافع الفرنسي «كورت زوما» في مارس 2016 على ملعب ستامفورد بريدج خلال مباراة بين تشيلسي ومانشستر يونايتد في الدوري المحلي، تسببت في غيابه لمدة تجاوزت الستة أشهر.

وتعافى زوما من عملية القطع في الرباط الصليبي في نهاية الصيف الماضي، مُسجلاً عودته للتدريبات في أكتوبر ومن ثم المشاركة كأساسي مطلع عام 2017.

لكن هناك عدة عوامل ساعدته على ذلك، يتقدمها عامل السن حيث يبلغ من العمر 22 عامًا فقط، فضلاً عن العامل السيكولوجي المُتعلق بالاستقرار النفسي بفضل العقد الطويل الذي وقعه عند انضمامه لتشيلسي من نادي سانت إتيان الفرنسي عام 2014 (خمس سنوات).

فماذا سيفعل إبراهيموفيتش أو كما يحلو للبعض تلقيبه بـ “بنجامين باتون” ذلك الرجل الذي ولد بعمر الـ 90 وظل يصغر ويصغر إلى أن أضحى رضيعًا؟.

فهو الآن عمره 34 عامًا وعقده مع اليونايتد شارف على النهاية ومستقبله لم يتحدد بعد.. أي أن الإصابة قد تدفعه للتفكير في اعتزال اللعب بشكل نهائي..

الطبيب السابق لمانشستر يونايتد (رادكليف) في حديث نقلته صحيفة أخبار مانشستر المسائية أكد بأن الإصابة قد تبدو صعبة جدًا وسيكون صاحب الـ 34 عامًا محظوظًا إن تفادى إصابة طويلة الأمد، مشيرًا إلى أن خروج اللاعب ماشيًا على قدميه دون الحاجة لمحفة طبية، لا يعني بالضرورة أنه في وضع جيد، فأي لاعب بإمكانه السير على قدميه حتى لو تضررت ركبته بشكل كامل -على حد قوله-.

التشخيص المبدئي للإصابة يوحي بأنها إصابة في الرباط الصليبي الخلفي للركبة وربما تكون قطع في الغضروف، ولهذا عبر مورينيو في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة عن تشاؤمه الكبير، قائلاً «شعوري ليس جيدًا، أفضل الانتظار حتى تظهر نتائج الفحوصات، أنا لستُ طبيبًا لأحكم، لكن شعوري كمدرب غير جيد».

في الفيلم الشهير للفنان براد بيت والفنانة كيت بلانشت، استطاع بنجامين باتون الصمود أمام كافة التحديات والاختبارات الصعبة التي واجهته، منذ اكتشافه لحقيقة والده وصولاً بتركه لحبيبته وابنته في الوقت المناسب كي لا يخسر هيبته، فهل يسير إبرا على خطاه ويتجاوز هذه المحنة بألا يفكر في الاعتزال ويعود في أسرع وقت ممكن، ويؤكد أنه بحق: نسخة طبق الأصل من بطل قصة بنجامين باتون؟.

 


تصبح الفكرة مصدر “قوة” عندما تستولي على عقل الإنسان..كن بنجامين باتون بحق!

zlatan ibrahimovic

zlatan ibrahimovic


للتواصل مع (محمود ماهر) عبر تويتر  – اضغط هنا
@MahmudMaher

Get Adobe Flash player

Source مصدر الخبر

رياضة .. لقطة اليوم | المرضى هم مَن شمتوا في بنجامين باتون

تصبح الفكرة مصدر قوة عندما تستولي على عقل الإنسان... بقلم | محمود ماهر فاز مانشستر يونايتد وخسر ليلة الخميس أمام ضيفه البلجيكي «آندرلاخت» في إياب ربع نهائي الدوري الأوروبي. فاز بالمباراة وخسر نجمًا من نجومه الرئيسيين بشكل مؤسف ومُحزن، بغض النظر عن وابل الفرص السهلة التي أضاعها هذا الموسم وفي تلك المباراة تحديدًا، إلا أن تضرر أي لاعب من أي إصابة بأي نوع أمر لا يسر ولا يُمكن لإنسان عاقل تمنيه. حتى لو كان لاعبًا مُتعجرفًا مثل «زلاتان إبراهيموفيتش»، مشهد سقوطه وتألمه لا يسر الأشخاص الأسوياء، أما الذين فرحوا وشمتوا في السويدي، فهم من دون شك مرضى بنسبة 100٪، وعليهم البحث عن