الأثنين 28 رجب 1438ﻫ الموافق 24 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار رياضية / رياضة .. لجنة توثيق البطولات تفتح أبواب الجدل

رياضة .. لجنة توثيق البطولات تفتح أبواب الجدل

لجنة توثيق البطولات تفتح أبواب الجدل

خلوها من أبرز المؤرخين السعوديين أوقعها في مواجهة مع الأندية والجماهير

السبت – 8 ذو الحجة 1437 هـ – 10 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [13801]

نادي النصر من أوائل المعترضين على تقارير لجنة توثيق البطولات (الشرق الأوسط)

الرياض: فهد العيسى

يبدو أن الجدل الدائر حول قضية توثيق بطولات الرياضة السعودية سيستمر في شكل تصاعدي، وذلك على إثر مسارعة بعض الأندية إلى إصدار بيانات صحافية توثق من خلالها بطولاتها الخاصة بعيدا عن فريق التوثيق الذي اعتمده الأمير عبد الله بن مساعد رئيس الهيئة العامة للرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية، والذي كان من المقرر له عقد مؤتمر صحافي لإعلان نتائجه يوم الاثنين الماضي قبل أن يتم تأجيله لمشاركة المنتخب السعودي الأول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا.
وبدأت فكرة توثيق بطولات كرة القدم السعودية منذ سنوات بعدما شُكلت عدة لجان تتولى هذه المهمة، إلا أن هذه اللجان انحلت ولم تكمل المهمة لأسباب غير معروفة، ليسارع الأمير عبد الله بن مساعد إلى تشكيل فريق عمل مهمته توثيق بطولات الرياضة السعودية وليس كرة القدم فحسب، برئاسة تركي الخليوي نائب رئيس نادي الشباب الأسبق ورئيس الاتحاد السعودي لكرة اليد.
وضمت اللجنة كلا من: فريد زاهد وفالح السمحان وبدر العسكر وسعود البركاتي وإبراهيم اليحيى ونعيم البكر. واللافت في الأمر أن اللجنة افتقدت لثلاثة من أبرز المؤرخين في الوسط الرياضي السعودي هم: عبد الله جارالله المالكي ومحمد القدادي وأمين ساعاتي، وهو ما أثار التساؤلات حول صحة ودقة المعلومات التي قد تقدمها اللجنة للشارع الرياضي.
وكان الخليوي نفسه وجه دعوات للثلاثي من أجل الانضمام للجنة، لكن جميعهم أصر على وجود تعميد وخطابات رسمية من قبل الأمير عبد الله بن مساعد رئيس هيئة الرياضة وإلا رفض هذه العضوية، وهو ما حدث بالفعل بعد إبلاغهم من قبل الخليوي أن الاعتماد سيكون من جانبه فقط لأعضاء اللجنة. وأكد المؤرخ الرياضي عبد الله المالكي صحة هذه المعلومة قائلا: وجهت لنا خطابات للبدء في العمل مع هذه اللجنة لكننا اشترطنا وجود تعميد رسمي من رئيس هيئة الرياضة منعا للجدل وتداخل الصلاحيات والمعلومات لكنه أصر على تعميد الأمر بنفسه ما دعانا إلى رفض العمل في هذه اللجنة المستحدثة. وكانت لجنة التوثيق الجديدة أمضت عملها في رصد كافة البطولات السعودية لمختلف الألعاب وبعد أن أعلنت الهيئة العامة للرياضة موعد المؤتمر الصحافي للإعلان عن النتائج، أصدر نادي النصر بيانا إعلاميا استباقيا قبل عقد المؤتمر بيوم واحد، مستغربا الإجراءات المتبعة من قبل اللجنة والإجراءات السرية التي سارت عليها مما يثير الشكوك حول النتائج، وأعلنت إدارة النادي العاصمي أنها لا تعرف نتيجة فريق العمل لكنها تسجل رفضها المسبق لعدة أسباب أبرزها طريقة العمل المتبعة. كما أوضحت إدارة النادي الأصفر أن الكثير من البطولات بدأت بشكل مختلف حتى وصلت لشكلها الحالي، مثل كأس العالم وكأس أمم أفريقيا «فهل نواصل عدم الاعتراف ببطولات دوري المناطق؟».
وأشارت إدارة النصر إلى أنها تملك وثيقة من الاتحاد السابق بأن عدد بطولاتها 42 بطولة، وتساءلت هل العمل تكاملي بين الاتحادات أم انتقائي. وبعد ساعات من بيان نادي النصر أعلنت الهيئة العامة للرياضة تأجيل المؤتمر الصحافي لفريق توثيق البطولات السعودية رغبة في دعم المنتخب السعودي الأول الذي كان يستعد لخوض مواجهة أمام العراق في التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال.
وانضم نادي الأهلي إلى النصر وأصدر بيانا صحافيا أعلن فيه عدد بطولاته التي ارتفعت إلى الرقم 51، وبدأ بيان النادي الأخضر أكثر حدة من نظيره النصراوي، حيث رفض الأهلي التعامل مع فريق التوثيق بسبب أنه يفتقد للتخصص الذي يكفل له البحث في تاريخ البطولات السعودية، موضحا النادي أن سبب الرفض هو اجتزاء فريق التوثيق تاريخ النادي وبطولاته.
تاريخيا ووفقا لما تسير عليه غالبية الاتحادات الرياضية حول العالم، فإن اعتماد المعايير الواضحة للبطولات المعتمدة رسميا، إضافة إلى تحديد تواريخ البدايات لكل بطولة دوري أو كأس، ستكون وحدها كفيلة بمعرفة الأرقام الخاصة بكل نادي دون الحاجة لهذا الضجيج الكبير. ولا يزال الجدل كبيرا ويتواصل في ظل الارتفاع غير المبرر لبطولات كل نادي خاصة على صعيد كرة القدم، حيث ترتفع الأرقام دون حصول هذه الأندية على بطولات حينها، كما حدث مع فريقي النصر والأهلي على وجه الخصوص اللذين يبرران هذه الارتفاعات بمراجعة التاريخ واعتماد بطولات سابقة، فضلا عن وجود بطولات غير مصنفة وغير متعمدة كالبطولات الصيفية والتنشيطية التي تعتد بها الأندية وتدونها في سجلاتها، كما هو الحال في بطولة الصداقة الدولية في نادي الهلال، وبطولة دمشق وبطولة الأمير تركي بن ناصر في سجلات نادي النصر، إضافة إلى كأس المصيف وكأس جدة والمدينة المنورة وكأس المنطقة الغربية في سجلات النادي الأهلي، وكأس بطولة المصيف وجمعية البر وكأس أمير منطقة مكة في سجلات نادي الاتحاد.
وعودا على لجنة توثيق بطولات الرياضة السعودية التي زادت إثارة الجدل بوجود تغريدات مسيئة لبعض أعضائها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» والسخرية من هذه الأندية بطريقة متعصبة ومستفزة، وهو الأمر الذي اعتدت به جماهير الأندية وبعض الإعلاميين المنتمين لهذه الأندية في التشكيك بنتائج فريق العمل التي لم تظهر بعد.
وزاد الجدل حول عمل فريق توثيق البطولات يوم أمس بعد تصريحات للمؤرخ الرياضي محمد القدادي لصالح قناة العربية، أوضح من خلالها أن فاقد الشيء قد لا يعطيه وأن هناك ارتباك في المشهد، موضحا أن بطولات المناطق حق للأندية كما هي البطولات التي سبقت تحت مظلة وزارة الداخلية ووزارة العمل، وأنه بأي حال من الأحوال لا يمكن أن نلغي بطولات المناطق، مضيفا أنه في كل عام يوجد ثلاثة أبطال لمنطقة الوسطى والغربية والشرقية.
وطالب القدادي الذي سبق له العمل في لجنتين لتوثيق بطولات كرة القدم السعودية دون أن يكتب لها النجاح، أن يعطي الاختصاص لأهله وهي الاتحادات الرياضية، مضيفا: إن الأندية تتحمل مسؤولية المعلومات التي تقدمها وأن يقوم اتحاد كرة القدم بالتدقيق فيها.

Source مصدر الخبر

رياضة .. لجنة توثيق البطولات تفتح أبواب الجدل

لجنة توثيق البطولات تفتح أبواب الجدل خلوها من أبرز المؤرخين السعوديين أوقعها في مواجهة مع الأندية والجماهير السبت - 8 ذو الحجة 1437 هـ - 10 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [13801] نادي النصر من أوائل المعترضين على تقارير لجنة توثيق البطولات (الشرق الأوسط) الرياض: فهد العيسى يبدو أن الجدل الدائر حول قضية توثيق بطولات الرياضة السعودية سيستمر في شكل تصاعدي، وذلك على إثر مسارعة بعض الأندية إلى إصدار بيانات صحافية توثق من خلالها بطولاتها الخاصة بعيدا عن فريق التوثيق الذي اعتمده الأمير عبد الله بن مساعد رئيس الهيئة العامة للرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية، والذي كان من المقرر له