السبت 2 رمضان 1438ﻫ الموافق 27 مايو 2017م
الرئيسية / آخر الأخبار / .. “ولادة مكة” يفعّل اليوم السعودي للصرع تحت شعار “أنا بطل حياتي”

.. “ولادة مكة” يفعّل اليوم السعودي للصرع تحت شعار “أنا بطل حياتي”

بحضور نخبة من الأطباء المتخصصين والزوار ومراجعي المخ والأعصاب

فعّل مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة -ممثلاً في قسم أمراض المخ والأعصاب- اليوم الأحد، اليوم السعودي للصرع تحت شعار “أنا بطل حياتي”، برعاية مدير مستشفى الولادة والأطفال وبحضور نخبة من الأطباء المتخصصين في أمراض الصرع عند الأطفال، وعددٍ من الزوار ومراجعي قسم أمراض المخ والأعصاب.

 

من جهته، ألقى مدير المستشفى كلمةً تَوَجّه فيها بخالص الشكر والاعتزاز لجهود المملكة ممثلة في وزارة الصحة؛ لما تُقَدّمه من رعاية صحية للأطفال المصابين بالاضطرابات العصبية المزمنة؛ مشيراً إلى أن مستشفى الولادة والأطفال مهتم بتفعيل الأيام العالمية للأمراض ذات الأهمية البالغة، والانتشار الواسع في مجتمعاتنا؛ مؤكداً حرص الوزارة على إبراز معاناة المصابين بالصرع وأسرهم، وتقديم البرامج التثقيفية عن الصرع وأعراضه وعلاجه؛ بما يعكس اهتمام القيادات العليا بتعزيز القطاع الصحي للارتقاء بخدمة مرضى الصرع في المملكة.

 

وتم أداء مشهد تمثيلي من قِبَل مجموعة من الأطفال شرحوا فيه طريقة إسعاف مريض الصرع، بالإضافة لعرض واقعي على المسرح لحالة صرع وكيفية التعامل معها، إضافة لمشاركة بالرسم من الأطفال بهذا الشأن.

 

يُذكر أن الصرع من الأمراض التي عُرفت منذ عهد الرومان؛ لكن ظن الناس وقتها أنه بسبب استحواذ الجن والأرواح الشريرة على المرضى؛ لذلك كان علاجهم يتمثل في حبس المريض وتكبيله أو العلاج بالكي؛ حتى في الثمانينيات كان يتم علاجهم بالجلسات الكهربائية حتى تم اكتشاف الفينيتوين في مطلع القرن التاسع عشر، وحتى الآن لا يزال بعض الناس يعتقدون أن الصرع من المس ويلجأون إلى المشعوذين أو الكيّ أحياناً، قبل زيارة الأطباء، إضافة إلى أن الصرع مرض مُزمن ينتج عن اضطراب في الإشارات الكهربائية الناتجة عن الخلايا العصبية في الدماغ، كما أن الصرع داء العظماء؛ فكثير من المشاهير -عبر التاريخ- عانوْا من مرض الصرع، ولم يمنعهم ذلك من تحقيق أعظم الإنجازات.

 

الجدير بالذكر أن الفعالية تَضَمّنت معرض “داء العظماء” التثقيفي، الذي يحوي العديد من الأركان؛ منها ركن الاستشارات الطبية للإجابة على استفسارات ذوي المرضى، وركن التخطيط، وركن التغذية، وركن الصيدلة، بالإضافة إلى بعض الأركان الترفيهية للأطفال؛ كالرسم والتلوين والتصوير وبعض الألعاب والمسابقات.

 

“ولادة مكة” يفعّل اليوم السعودي للصرع تحت شعار “أنا بطل حياتي”


سبق

فعّل مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة -ممثلاً في قسم أمراض المخ والأعصاب- اليوم الأحد، اليوم السعودي للصرع تحت شعار “أنا بطل حياتي”، برعاية مدير مستشفى الولادة والأطفال وبحضور نخبة من الأطباء المتخصصين في أمراض الصرع عند الأطفال، وعددٍ من الزوار ومراجعي قسم أمراض المخ والأعصاب.

 

من جهته، ألقى مدير المستشفى كلمةً تَوَجّه فيها بخالص الشكر والاعتزاز لجهود المملكة ممثلة في وزارة الصحة؛ لما تُقَدّمه من رعاية صحية للأطفال المصابين بالاضطرابات العصبية المزمنة؛ مشيراً إلى أن مستشفى الولادة والأطفال مهتم بتفعيل الأيام العالمية للأمراض ذات الأهمية البالغة، والانتشار الواسع في مجتمعاتنا؛ مؤكداً حرص الوزارة على إبراز معاناة المصابين بالصرع وأسرهم، وتقديم البرامج التثقيفية عن الصرع وأعراضه وعلاجه؛ بما يعكس اهتمام القيادات العليا بتعزيز القطاع الصحي للارتقاء بخدمة مرضى الصرع في المملكة.

 

وتم أداء مشهد تمثيلي من قِبَل مجموعة من الأطفال شرحوا فيه طريقة إسعاف مريض الصرع، بالإضافة لعرض واقعي على المسرح لحالة صرع وكيفية التعامل معها، إضافة لمشاركة بالرسم من الأطفال بهذا الشأن.

 

يُذكر أن الصرع من الأمراض التي عُرفت منذ عهد الرومان؛ لكن ظن الناس وقتها أنه بسبب استحواذ الجن والأرواح الشريرة على المرضى؛ لذلك كان علاجهم يتمثل في حبس المريض وتكبيله أو العلاج بالكي؛ حتى في الثمانينيات كان يتم علاجهم بالجلسات الكهربائية حتى تم اكتشاف الفينيتوين في مطلع القرن التاسع عشر، وحتى الآن لا يزال بعض الناس يعتقدون أن الصرع من المس ويلجأون إلى المشعوذين أو الكيّ أحياناً، قبل زيارة الأطباء، إضافة إلى أن الصرع مرض مُزمن ينتج عن اضطراب في الإشارات الكهربائية الناتجة عن الخلايا العصبية في الدماغ، كما أن الصرع داء العظماء؛ فكثير من المشاهير -عبر التاريخ- عانوْا من مرض الصرع، ولم يمنعهم ذلك من تحقيق أعظم الإنجازات.

 

الجدير بالذكر أن الفعالية تَضَمّنت معرض “داء العظماء” التثقيفي، الذي يحوي العديد من الأركان؛ منها ركن الاستشارات الطبية للإجابة على استفسارات ذوي المرضى، وركن التخطيط، وركن التغذية، وركن الصيدلة، بالإضافة إلى بعض الأركان الترفيهية للأطفال؛ كالرسم والتلوين والتصوير وبعض الألعاب والمسابقات.

 

03 مايو 2017 – 7 شعبان 1438

11:43 AM


بحضور نخبة من الأطباء المتخصصين والزوار ومراجعي المخ والأعصاب

فعّل مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة -ممثلاً في قسم أمراض المخ والأعصاب- اليوم الأحد، اليوم السعودي للصرع تحت شعار “أنا بطل حياتي”، برعاية مدير مستشفى الولادة والأطفال وبحضور نخبة من الأطباء المتخصصين في أمراض الصرع عند الأطفال، وعددٍ من الزوار ومراجعي قسم أمراض المخ والأعصاب.

 

من جهته، ألقى مدير المستشفى كلمةً تَوَجّه فيها بخالص الشكر والاعتزاز لجهود المملكة ممثلة في وزارة الصحة؛ لما تُقَدّمه من رعاية صحية للأطفال المصابين بالاضطرابات العصبية المزمنة؛ مشيراً إلى أن مستشفى الولادة والأطفال مهتم بتفعيل الأيام العالمية للأمراض ذات الأهمية البالغة، والانتشار الواسع في مجتمعاتنا؛ مؤكداً حرص الوزارة على إبراز معاناة المصابين بالصرع وأسرهم، وتقديم البرامج التثقيفية عن الصرع وأعراضه وعلاجه؛ بما يعكس اهتمام القيادات العليا بتعزيز القطاع الصحي للارتقاء بخدمة مرضى الصرع في المملكة.

 

وتم أداء مشهد تمثيلي من قِبَل مجموعة من الأطفال شرحوا فيه طريقة إسعاف مريض الصرع، بالإضافة لعرض واقعي على المسرح لحالة صرع وكيفية التعامل معها، إضافة لمشاركة بالرسم من الأطفال بهذا الشأن.

 

يُذكر أن الصرع من الأمراض التي عُرفت منذ عهد الرومان؛ لكن ظن الناس وقتها أنه بسبب استحواذ الجن والأرواح الشريرة على المرضى؛ لذلك كان علاجهم يتمثل في حبس المريض وتكبيله أو العلاج بالكي؛ حتى في الثمانينيات كان يتم علاجهم بالجلسات الكهربائية حتى تم اكتشاف الفينيتوين في مطلع القرن التاسع عشر، وحتى الآن لا يزال بعض الناس يعتقدون أن الصرع من المس ويلجأون إلى المشعوذين أو الكيّ أحياناً، قبل زيارة الأطباء، إضافة إلى أن الصرع مرض مُزمن ينتج عن اضطراب في الإشارات الكهربائية الناتجة عن الخلايا العصبية في الدماغ، كما أن الصرع داء العظماء؛ فكثير من المشاهير -عبر التاريخ- عانوْا من مرض الصرع، ولم يمنعهم ذلك من تحقيق أعظم الإنجازات.

 

الجدير بالذكر أن الفعالية تَضَمّنت معرض “داء العظماء” التثقيفي، الذي يحوي العديد من الأركان؛ منها ركن الاستشارات الطبية للإجابة على استفسارات ذوي المرضى، وركن التخطيط، وركن التغذية، وركن الصيدلة، بالإضافة إلى بعض الأركان الترفيهية للأطفال؛ كالرسم والتلوين والتصوير وبعض الألعاب والمسابقات.

 

Source مصدر الخبر

.. "ولادة مكة" يفعّل اليوم السعودي للصرع تحت شعار "أنا بطل حياتي"

بحضور نخبة من الأطباء المتخصصين والزوار ومراجعي المخ والأعصاب فعّل مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة -ممثلاً في قسم أمراض المخ والأعصاب- اليوم الأحد، اليوم السعودي للصرع تحت شعار "أنا بطل حياتي"، برعاية مدير مستشفى الولادة والأطفال وبحضور نخبة من الأطباء المتخصصين في أمراض الصرع عند الأطفال، وعددٍ من الزوار ومراجعي قسم أمراض المخ والأعصاب.   من جهته، ألقى مدير المستشفى كلمةً تَوَجّه فيها بخالص الشكر والاعتزاز لجهود المملكة ممثلة في وزارة الصحة؛ لما تُقَدّمه من رعاية صحية للأطفال المصابين بالاضطرابات العصبية المزمنة؛ مشيراً إلى أن مستشفى الولادة والأطفال مهتم بتفعيل الأيام العالمية للأمراض ذات الأهمية البالغة، والانتشار الواسع في مجتمعاتنا؛