الأحد 1 شوال 1438ﻫ الموافق 25 يونيو 2017م
الرئيسية / آخر الأخبار / .. جامعة الدول العربية تدعو التفتيش القضائي السعودي للإفادة من تجربت

.. جامعة الدول العربية تدعو التفتيش القضائي السعودي للإفادة من تجربت

 يشارك رئيس التفتيش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور ناصر بن إبراهيم المحيميد، مع مشرفي الإدارات العامة بالتفتيش القضائي في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية.

يهدف الملتقى إلى إفادة أجهزة التفتيش القضائي العربية من تجربة التفتيش القضائي في المملكة العربية السعودية.

وتأتي مشاركة “المحيميد” على خلفية دعوة رسمية من المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية بجامعة الدول العربية، وجهها الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، رئيس المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية، السفير عبد الرحمن الصلح.

ويسعى الملتقى إلى تطوير منظومة أعمال التفتيش القضائي، تفعيلاً للتوصية الرابعة للمؤتمر العشرين لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي (الإشادة بتجربة المكننة التي أنجزها التفتيش في المملكة العربية السعودية لأعماله ومهماته كتجربة رائدة وتوجيه الشكر للتفتيش القضائي في السعودية على تمكين الدول للاستفادة منها)، كذلك تفعيلاً للتوصية الثامنة بـ (عقد دورات تدريبية للعاملين في التفتيش القضائي بالدول العربية).

واقترح المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية جامعة الدول العربية دعوة أجهزة التفتيش القضائي في الوطن العربي للتواصل المعرفي وترشيح ثلاثة من كل دولة لحضور هذا الملتقى التدريبي والتعريفي.

وأبدى المركز رغبته في أن يقوم التفتيش القضائي السعودي بالإِشراف على الجانب العلمي والتأهيلي لهذا الملتقى لما للمملكة العربية السعودية من جهود مباركة في هذا الميدان، (ويتحمل المشاركون من أجهزة التفتيش تكاليف المشاركة العامة عدا ما يخص المادة التدريبية والإلقائية).

وتم اقتراح عدد من المحاور لنقاشها في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية، والمتمثلة في: مهارات التفتيش الفني وطرق إعداد الخطة السنوية والتقارير الدورية، التحقيق القضائي، التطوير التقني والفني والإداري لأجهزة التفتيش القضائي وكذلك فحص الشكاوى ومراجعة احتياجات المشتكين.

ويُعد الطلب باستعراض مكننة تجربة المملكة العربية السعودية في التفتيش القضائي لإنجاز أعماله ومهماته شهادة تميز وتقدير للجهود التطويرية التي يشهدها التفتيش القضائي في ظل دعم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، لمرفق العدالة بالمملكة العربية السعودية، وبمتابعة رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني.

وكان رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور وليد الصمعاني، أصدر موافقته على مشاركة التفتيش القضائي بالمملكة في هذا الملتقى المعرفي الأول لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي وتنظيمه للجانب العلمي والتدريبي، امتدادا لعطاء بلادنا المتواصل لتحقيق الدعم والمساندة لكافة أطياف العدالة في الوطن العربي.

جامعة الدول العربية تدعو التفتيش القضائي السعودي للإفادة من تجربته


سبق

 يشارك رئيس التفتيش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور ناصر بن إبراهيم المحيميد، مع مشرفي الإدارات العامة بالتفتيش القضائي في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية.

يهدف الملتقى إلى إفادة أجهزة التفتيش القضائي العربية من تجربة التفتيش القضائي في المملكة العربية السعودية.

وتأتي مشاركة “المحيميد” على خلفية دعوة رسمية من المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية بجامعة الدول العربية، وجهها الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، رئيس المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية، السفير عبد الرحمن الصلح.

ويسعى الملتقى إلى تطوير منظومة أعمال التفتيش القضائي، تفعيلاً للتوصية الرابعة للمؤتمر العشرين لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي (الإشادة بتجربة المكننة التي أنجزها التفتيش في المملكة العربية السعودية لأعماله ومهماته كتجربة رائدة وتوجيه الشكر للتفتيش القضائي في السعودية على تمكين الدول للاستفادة منها)، كذلك تفعيلاً للتوصية الثامنة بـ (عقد دورات تدريبية للعاملين في التفتيش القضائي بالدول العربية).

واقترح المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية جامعة الدول العربية دعوة أجهزة التفتيش القضائي في الوطن العربي للتواصل المعرفي وترشيح ثلاثة من كل دولة لحضور هذا الملتقى التدريبي والتعريفي.

وأبدى المركز رغبته في أن يقوم التفتيش القضائي السعودي بالإِشراف على الجانب العلمي والتأهيلي لهذا الملتقى لما للمملكة العربية السعودية من جهود مباركة في هذا الميدان، (ويتحمل المشاركون من أجهزة التفتيش تكاليف المشاركة العامة عدا ما يخص المادة التدريبية والإلقائية).

وتم اقتراح عدد من المحاور لنقاشها في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية، والمتمثلة في: مهارات التفتيش الفني وطرق إعداد الخطة السنوية والتقارير الدورية، التحقيق القضائي، التطوير التقني والفني والإداري لأجهزة التفتيش القضائي وكذلك فحص الشكاوى ومراجعة احتياجات المشتكين.

ويُعد الطلب باستعراض مكننة تجربة المملكة العربية السعودية في التفتيش القضائي لإنجاز أعماله ومهماته شهادة تميز وتقدير للجهود التطويرية التي يشهدها التفتيش القضائي في ظل دعم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، لمرفق العدالة بالمملكة العربية السعودية، وبمتابعة رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني.

وكان رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور وليد الصمعاني، أصدر موافقته على مشاركة التفتيش القضائي بالمملكة في هذا الملتقى المعرفي الأول لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي وتنظيمه للجانب العلمي والتدريبي، امتدادا لعطاء بلادنا المتواصل لتحقيق الدعم والمساندة لكافة أطياف العدالة في الوطن العربي.

29 إبريل 2017 – 3 شعبان 1438

03:35 PM


 يشارك رئيس التفتيش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور ناصر بن إبراهيم المحيميد، مع مشرفي الإدارات العامة بالتفتيش القضائي في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية.

يهدف الملتقى إلى إفادة أجهزة التفتيش القضائي العربية من تجربة التفتيش القضائي في المملكة العربية السعودية.

وتأتي مشاركة “المحيميد” على خلفية دعوة رسمية من المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية بجامعة الدول العربية، وجهها الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، رئيس المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية، السفير عبد الرحمن الصلح.

ويسعى الملتقى إلى تطوير منظومة أعمال التفتيش القضائي، تفعيلاً للتوصية الرابعة للمؤتمر العشرين لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي (الإشادة بتجربة المكننة التي أنجزها التفتيش في المملكة العربية السعودية لأعماله ومهماته كتجربة رائدة وتوجيه الشكر للتفتيش القضائي في السعودية على تمكين الدول للاستفادة منها)، كذلك تفعيلاً للتوصية الثامنة بـ (عقد دورات تدريبية للعاملين في التفتيش القضائي بالدول العربية).

واقترح المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية جامعة الدول العربية دعوة أجهزة التفتيش القضائي في الوطن العربي للتواصل المعرفي وترشيح ثلاثة من كل دولة لحضور هذا الملتقى التدريبي والتعريفي.

وأبدى المركز رغبته في أن يقوم التفتيش القضائي السعودي بالإِشراف على الجانب العلمي والتأهيلي لهذا الملتقى لما للمملكة العربية السعودية من جهود مباركة في هذا الميدان، (ويتحمل المشاركون من أجهزة التفتيش تكاليف المشاركة العامة عدا ما يخص المادة التدريبية والإلقائية).

وتم اقتراح عدد من المحاور لنقاشها في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية، والمتمثلة في: مهارات التفتيش الفني وطرق إعداد الخطة السنوية والتقارير الدورية، التحقيق القضائي، التطوير التقني والفني والإداري لأجهزة التفتيش القضائي وكذلك فحص الشكاوى ومراجعة احتياجات المشتكين.

ويُعد الطلب باستعراض مكننة تجربة المملكة العربية السعودية في التفتيش القضائي لإنجاز أعماله ومهماته شهادة تميز وتقدير للجهود التطويرية التي يشهدها التفتيش القضائي في ظل دعم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، لمرفق العدالة بالمملكة العربية السعودية، وبمتابعة رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني.

وكان رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور وليد الصمعاني، أصدر موافقته على مشاركة التفتيش القضائي بالمملكة في هذا الملتقى المعرفي الأول لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي وتنظيمه للجانب العلمي والتدريبي، امتدادا لعطاء بلادنا المتواصل لتحقيق الدعم والمساندة لكافة أطياف العدالة في الوطن العربي.

Source مصدر الخبر

.. جامعة الدول العربية تدعو التفتيش القضائي السعودي للإفادة من تجربت

 يشارك رئيس التفتيش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء، الشيخ الدكتور ناصر بن إبراهيم المحيميد، مع مشرفي الإدارات العامة بالتفتيش القضائي في الملتقى التعريفي الأول لأجهزة التفتيش القضائي بالدول العربية. يهدف الملتقى إلى إفادة أجهزة التفتيش القضائي العربية من تجربة التفتيش القضائي في المملكة العربية السعودية. وتأتي مشاركة "المحيميد" على خلفية دعوة رسمية من المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية بجامعة الدول العربية، وجهها الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، رئيس المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية، السفير عبد الرحمن الصلح. ويسعى الملتقى إلى تطوير منظومة أعمال التفتيش القضائي، تفعيلاً للتوصية الرابعة للمؤتمر العشرين لرؤساء أجهزة التفتيش القضائي (الإشادة بتجربة المكننة التي أنجزها التفتيش في