الثلاثاء 5 رمضان 1438ﻫ الموافق 30 مايو 2017م
الرئيسية / آخر الأخبار / .. رئيس هيئة الرياضة يرعى فعاليات الندوة العربية لمكافحة المنشطات

.. رئيس هيئة الرياضة يرعى فعاليات الندوة العربية لمكافحة المنشطات

بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات

رعى رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز الندوة العربية لمكافحة المنشطات، التي انطلقت اليوم بمدينة الرياض بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية.

 

وقد افتتح الأمير عبدالله بن مساعد أعمال الندوة التي تستمر يومين بحضور أوليفر نيجلي المدير العام للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، والدكتور صالح القنباز رئيس اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات.

 

وشهد جدول أعمال الندوة تنفيذ برنامج علمي من خلال جلسات علمية حاضر فيها نخبة من المختصين الدوليين في مجال مكافحة المنشطات، وكذلك المختبرات الطبية الرياضية.

 

وقد رحب الأمير عبدالله بن مساعد بالضيوف المشاركين في الندوة في بلدهم الثاني السعودية، مبيناً أن الهدف من الندوة تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية لمكافحة المنشطات وذلك لما فيه مصلحة الرياضيين العرب.

 

وقد تضمن جدول الأعمال عدة محاور أهمها: واقع برامج مكافحة المنشطات على الصعيد الدولي، تبادل المعلومات المخبرية ومتطلبات المعيار الدولي للمختبرات.

 

وفي ورقة عمل قدمها الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” استعرض من خلالها الجهود الأمنية والوقائية والعلاجية التي تبذلها المملكة من أجل محاربة المخدرات التي تستهدف عقول شبابنا ومستقبله، مشيداً بدور الأجهزة الأمنية من خلال الضربات الاستباقية في إحباط كثير من عمليات التهريب.

 

واستعرض الشريف خلال كلمته جهود الأجهزة الأمنية والجمارك، وبين دور اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والتي تسعى إلى نشر التوعية والوقاية من الوقوع في براثنها، كما بين دور المشروع الوطني للوقاية من المخدرات وذكر برامجه الثمانية وإنجازاته خلال العامين الماضيين.

 

 وذكر الشريف أن مركز استشارات الإدمان ١٩٥٥ يقدم الخدمات الاستشارية ويبصر بطريقة العلاج، موضحاً أن من يتقدم لطلب العلاج لا يُجرَّم ولا يعاقب ويعالج بسرية تامة، موضحاً أن الهدف هو علاج أبنائنا وليس عقابهم.

 

وشدد على أن مواجهة هذه المشكلة تقع على كاهل الجميع، خصوصاً المؤسسات التربوية والتعليمية والرياضية لإعداد عقول شبابنا، موضحاً دور الأسرة باعتبارها خط الدفاع الأول، وأكد أن انعقاد مثل هذه الندوة يساعد في تبادل الخبرات والاطلاع على تجارب الآخرين، مبيناً أن هذا اللقاء يعد ترجمة حقيقية لتكاتفنا وتعاوننا لأداء رسالتنا السامية في محاربة هذه الآفة الخطيرة التي تمثل الخطر الداهم على مستقبل أبنائنا.





رئيس هيئة الرياضة يرعى فعاليات الندوة العربية لمكافحة المنشطات


سبق

رعى رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز الندوة العربية لمكافحة المنشطات، التي انطلقت اليوم بمدينة الرياض بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية.

 

وقد افتتح الأمير عبدالله بن مساعد أعمال الندوة التي تستمر يومين بحضور أوليفر نيجلي المدير العام للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، والدكتور صالح القنباز رئيس اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات.

 

وشهد جدول أعمال الندوة تنفيذ برنامج علمي من خلال جلسات علمية حاضر فيها نخبة من المختصين الدوليين في مجال مكافحة المنشطات، وكذلك المختبرات الطبية الرياضية.

 

وقد رحب الأمير عبدالله بن مساعد بالضيوف المشاركين في الندوة في بلدهم الثاني السعودية، مبيناً أن الهدف من الندوة تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية لمكافحة المنشطات وذلك لما فيه مصلحة الرياضيين العرب.

 

وقد تضمن جدول الأعمال عدة محاور أهمها: واقع برامج مكافحة المنشطات على الصعيد الدولي، تبادل المعلومات المخبرية ومتطلبات المعيار الدولي للمختبرات.

 

وفي ورقة عمل قدمها الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” استعرض من خلالها الجهود الأمنية والوقائية والعلاجية التي تبذلها المملكة من أجل محاربة المخدرات التي تستهدف عقول شبابنا ومستقبله، مشيداً بدور الأجهزة الأمنية من خلال الضربات الاستباقية في إحباط كثير من عمليات التهريب.

 

واستعرض الشريف خلال كلمته جهود الأجهزة الأمنية والجمارك، وبين دور اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والتي تسعى إلى نشر التوعية والوقاية من الوقوع في براثنها، كما بين دور المشروع الوطني للوقاية من المخدرات وذكر برامجه الثمانية وإنجازاته خلال العامين الماضيين.

 

 وذكر الشريف أن مركز استشارات الإدمان ١٩٥٥ يقدم الخدمات الاستشارية ويبصر بطريقة العلاج، موضحاً أن من يتقدم لطلب العلاج لا يُجرَّم ولا يعاقب ويعالج بسرية تامة، موضحاً أن الهدف هو علاج أبنائنا وليس عقابهم.

 

وشدد على أن مواجهة هذه المشكلة تقع على كاهل الجميع، خصوصاً المؤسسات التربوية والتعليمية والرياضية لإعداد عقول شبابنا، موضحاً دور الأسرة باعتبارها خط الدفاع الأول، وأكد أن انعقاد مثل هذه الندوة يساعد في تبادل الخبرات والاطلاع على تجارب الآخرين، مبيناً أن هذا اللقاء يعد ترجمة حقيقية لتكاتفنا وتعاوننا لأداء رسالتنا السامية في محاربة هذه الآفة الخطيرة التي تمثل الخطر الداهم على مستقبل أبنائنا.

19 مارس 2017 – 20 جمادى الآخر 1438

08:21 PM


بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات

رعى رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز الندوة العربية لمكافحة المنشطات، التي انطلقت اليوم بمدينة الرياض بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية.

 

وقد افتتح الأمير عبدالله بن مساعد أعمال الندوة التي تستمر يومين بحضور أوليفر نيجلي المدير العام للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، والدكتور صالح القنباز رئيس اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات.

 

وشهد جدول أعمال الندوة تنفيذ برنامج علمي من خلال جلسات علمية حاضر فيها نخبة من المختصين الدوليين في مجال مكافحة المنشطات، وكذلك المختبرات الطبية الرياضية.

 

وقد رحب الأمير عبدالله بن مساعد بالضيوف المشاركين في الندوة في بلدهم الثاني السعودية، مبيناً أن الهدف من الندوة تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية لمكافحة المنشطات وذلك لما فيه مصلحة الرياضيين العرب.

 

وقد تضمن جدول الأعمال عدة محاور أهمها: واقع برامج مكافحة المنشطات على الصعيد الدولي، تبادل المعلومات المخبرية ومتطلبات المعيار الدولي للمختبرات.

 

وفي ورقة عمل قدمها الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” استعرض من خلالها الجهود الأمنية والوقائية والعلاجية التي تبذلها المملكة من أجل محاربة المخدرات التي تستهدف عقول شبابنا ومستقبله، مشيداً بدور الأجهزة الأمنية من خلال الضربات الاستباقية في إحباط كثير من عمليات التهريب.

 

واستعرض الشريف خلال كلمته جهود الأجهزة الأمنية والجمارك، وبين دور اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والتي تسعى إلى نشر التوعية والوقاية من الوقوع في براثنها، كما بين دور المشروع الوطني للوقاية من المخدرات وذكر برامجه الثمانية وإنجازاته خلال العامين الماضيين.

 

 وذكر الشريف أن مركز استشارات الإدمان ١٩٥٥ يقدم الخدمات الاستشارية ويبصر بطريقة العلاج، موضحاً أن من يتقدم لطلب العلاج لا يُجرَّم ولا يعاقب ويعالج بسرية تامة، موضحاً أن الهدف هو علاج أبنائنا وليس عقابهم.

 

وشدد على أن مواجهة هذه المشكلة تقع على كاهل الجميع، خصوصاً المؤسسات التربوية والتعليمية والرياضية لإعداد عقول شبابنا، موضحاً دور الأسرة باعتبارها خط الدفاع الأول، وأكد أن انعقاد مثل هذه الندوة يساعد في تبادل الخبرات والاطلاع على تجارب الآخرين، مبيناً أن هذا اللقاء يعد ترجمة حقيقية لتكاتفنا وتعاوننا لأداء رسالتنا السامية في محاربة هذه الآفة الخطيرة التي تمثل الخطر الداهم على مستقبل أبنائنا.

Source مصدر الخبر

.. رئيس هيئة الرياضة يرعى فعاليات الندوة العربية لمكافحة المنشطات

بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات رعى رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز الندوة العربية لمكافحة المنشطات، التي انطلقت اليوم بمدينة الرياض بمشاركة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية.   وقد افتتح الأمير عبدالله بن مساعد أعمال الندوة التي تستمر يومين بحضور أوليفر نيجلي المدير العام للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، والدكتور صالح القنباز رئيس اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات.   وشهد جدول أعمال الندوة تنفيذ برنامج علمي من خلال جلسات علمية حاضر فيها نخبة من المختصين الدوليين في مجال مكافحة المنشطات، وكذلك المختبرات الطبية الرياضية.   وقد رحب