الأثنين 5 شعبان 1438ﻫ الموافق 1 مايو 2017م
الرئيسية / آخر الأخبار / .. قائد البحث والتحري: 60 % انخفاضا في الحالات الجنائية بموسم الحج

.. قائد البحث والتحري: 60 % انخفاضا في الحالات الجنائية بموسم الحج

قائد البحث والتحري: 60 % انخفاضا
 في الحالات الجنائية بموسم الحج

أكد قائد التحريات والبحث الجنائي بالمشاعر المقدسة العميد محمد العمير، انخفاض الحالات الجنائية في موسم الحج الحالي عن الأعوام السابقة بنسبة 60 %. وأرجع العميد العمير السبب في ذلك الانخفاض إلى تطبيق منع دخول الحجاج المخالفين إلى المشاعر بشكل حازم وصارم ما انعكس أثره إيجابا على كل النواحي التنظيمية والأمنية وأدى إلى انخفاض الحالات الجنائية بكل أنواعها، موضحا أن أكثر الحالات الجنائية التي تم ضبطها تتمثل في النشل والسرقة والتحرشات وتزوير كوبونات الهدي والأضاحي.
وأوضح العميد العمير لـ»المدينة» أن مهام ضباط وأفراد التحريات والبحث في المشاعر هي رصد كل ما يخل بالأمن في المشاعر المقدسة ومراقبة المشبوهين وأرباب السوابق ومكافحة النشل والسرقة، لافتا إلى أن هذا العام تم نشر خمس قيادات في مشعر منى وقيادتين في عرفة وقيادة في مزدلفة وقيادة خاصة بالقطارات، إضافة إلى قيادات منتشرة في طوابق جسر الجمرات ومراكز الشرط في مشعر منى، وعند ضبط أي حالة مشتبه بها يتم تسجيل الحالة ثم تتولى وحدات الاستدلالات جمع كل ما يفيد التحقيق والتأكد من الأدلة ليتم عرض القضية على ممثل هيئة التحقيق والادعاء العام ليتم التحقيق معه وإعداد لائحة الادعاء وعرضها على فضيلة القاضي المتواجد في الموقع لإصدار الحكم الشرعي بما يناسب الجرم.
وأشار العميد العمير إلى أن من الأعمال التي يقوم بها رجال البحث التسجيل الجنائي حيث يتم فيه التحقق من شخصيات الأشخاص غير المعروفة هوياتهم وبحث سوابقهم وتزويد جهات التحقيق سواء في قيادات التحريات أو مراكز الشرط، إضافة إلى استقبال اللقطات والمفقودات في المشاعر المقدسة وعرضها في باترينات عرض خاصة لعرضها على الحجاج الذين فقدوا أمتعتهم كذلك الحرص على البحث عن أصحاب الوثائق المفقودة والحصول على وسائل اتصالاتهم وبعث رسائل نصية لهم للحضور لاستلام لقطاتهم.

المزيد من الصور :

Source مصدر الخبر

.. قائد البحث والتحري: 60 % انخفاضا في الحالات الجنائية بموسم الحج

أكد قائد التحريات والبحث الجنائي بالمشاعر المقدسة العميد محمد العمير، انخفاض الحالات الجنائية في موسم الحج الحالي عن الأعوام السابقة بنسبة 60 %. وأرجع العميد العمير السبب في ذلك الانخفاض إلى تطبيق منع دخول الحجاج المخالفين إلى المشاعر بشكل حازم وصارم ما انعكس أثره إيجابا على كل النواحي التنظيمية والأمنية وأدى إلى انخفاض الحالات الجنائية بكل أنواعها، موضحا أن أكثر الحالات الجنائية التي تم ضبطها تتمثل في النشل والسرقة والتحرشات وتزوير كوبونات الهدي والأضاحي. وأوضح العميد العمير لـ»المدينة» أن مهام ضباط وأفراد التحريات والبحث في المشاعر هي رصد كل ما يخل بالأمن في المشاعر المقدسة ومراقبة المشبوهين وأرباب السوابق ومكافحة