الأثنين 5 شعبان 1438ﻫ الموافق 1 مايو 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. المملكة.. إستراتيجية مستمرة في تطوير قطاع الحج والعمرة وخدمة ضيوف الرحمن

محلي .. المملكة.. إستراتيجية مستمرة في تطوير قطاع الحج والعمرة وخدمة ضيوف الرحمن

أوضح المركز الإعلامي لوزارة الحج والعمرة أن تواصل حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- منهجية الملك المؤسس في رعاية ضيوف الرحمن، وتطوير خدمات منظومة الحج والعمرة، من خلال حزمة من المشروعات الجبارة، والخدمات المتعددة والبرامج المتنوعة، فقد عززت وزارة الحج والعمرة خدماتها الجديدة في منظومة الحج والعمرة، إذ أطلقت حزمة من البرامج الخدمية والاليكترونية وتطبيق برامج الجودة، ومؤشرات الأداء، وتسريع معدلات الإنجاز في العمليات التشغيلية لحج هذا العام 1437، كما شهدت منظومة الحج والعمرة العديد من الخدمات الحيوية التي وفرتها حكومة المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن، والتي تضم إضافة إلى المشروعات الكبرى لإعمار وتوسعة الحرمين الشريفين، حزمة من المشروعات المصاحبة:

مشروع منظومة خيام ضيوف الرحمن

يعد أحد أكبر المشروعات التي تم تنفيذها في المشاعر المقدسة لخدمة وراحة الحجاج في منى، وتحقيق المزيد من الأمن والسلامة لهم، نفذ على مساحة تبلغ أكثر من مليونين وخمس مئة ألف متر مربع، وتستوعب مليونين وسبع مئة ألف حاج، حيث قسمت كل قطعة أرض إلى عدة مخيمات، تحدها أسوار، مرتبطة ببعضها بممرات متناسقة، ويشكل كل مخيم جزءاً من قطعة الأرض المحاطة بالممرات، مشتملة على الخدمات العامة، كما يوجد في وسط المخيم مجموعة من دورات المياه والمواضئ، وعند المدخل خيمة مخصصة للمطوفين، بجانبها تجهيزات توزيع الطاقة الكهربائية والمطبخ، مكب النفايات. وتمت إحاطة كل مخيم بأسوار معدنية تتخللها أبواب رئيسية وأخرى للطوارئ، يسهل فتحها من داخل المخيم، كما يتخلل المخيم ممرات تم رصفها وإنارتها وتزويدها بإشارات تدخل على مجموعات الخيام، ومخارج الطوارئ وغيرها من الخدمات. وتجازوت تكلفة المشروع مليار دولار

إنارة طرق الحجاج المؤدية إلى المشاعر المقدسة

في إطار حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على راحة وطمأنينة حجاج بيت الله الحرام وتسهيل تنقلاتهم وتمكينهم من اداء مناسكهم وسط خدمات متكاملة، تم تركيب أكثر من (30 ألفاً) برج وعامود وفانوس في منى ومزدلفة وعرفات. وقد تم تركيب الأبراج والأعمدة الجديدة على بعض المواقع المهمة مثل الطرق المؤدية بين مشعري عرفات ومزدلفة وعدد من المواقع في مشعر عرفات وطريق المشاة ومشعري مزدلفة ومنى، وقد شملت التركيبات الجديدة أبراج بطول (50) متراً وأخرى (30) متراً وكشافات 1000 واط و400 واط، وبلغت أطوال الطرق التي تم إنارتها أكثر من (100.000) متر طولي حيث تم تركيب أكثر من(715) برجاً وعاموداً في منى ومزدلفة وعرفات، كما تم تركيب حوالي (2560) فانوس و(1000) كشاف LED مختلفة الاستطاعات، وبلغت أطوال الطرق التي تم انارتها أكثر من (31.700) متر طولي.

كما تمت تهيئة طريق جبل الرحمة الذي يتجاوز طوله (3000) متر طولي، وتم تركيب أكثر من (160) برج إنارة، كما تم تركيب حوالي (2500) فانوس وعدد من الكشافات مختلفة الاستطاعات، أما طريق المشاة بين منى ومزدلفة والذي يبلغ طوله (2150) متراً فقد تم تأهيل الإنترلوك بمساحة بلغت (166.350) متراً مربعاً.

  • تبريد المناخ وتشجير أماكن الحجاج في المشاعر المقدسة بنحو 70% من مشعر منى.

يأتي مشروع تشجير المشاعر في اطار التخفيف على الحجاج والمعتمرين من جانب، وترطيب أجواء العاصمة المقدسة، وأيضاً مضاعفة جمالية المكان، عبر اختيار نوعيات محددة من الأشجار التي تتحمل ظروفاً مناخية قاسية، حيث تجاوزت المساحة التي تم تشجيرها في مشعر منى بنحو 70%، كما يتم تبريد المناخ في عرفات من خلال أعمدة رذاذ المياه ويعد من المشروعات الخيرية الهامة لحجاج بيت الله الحرام لتهيئة المناخ وخفض درجات الحرارة وإيجاد مناخ ملائم يمكنهم من مواصلة إقامة مناسكهم والتفرغ لأدائها دون تعب أو معاناة، وقد استطاع مشروع الوقف الخيري لتشجير صعيد عرفات ان يحول موقع اعظم نسك في الأماكن المقدسه من أرض صحراوية إلى منطقة خضراء ترويها المياه الأمر الذي غدت فيه أرض عرفات أكبر غابة طبيعية لشجر النيم الذي يستظل تحتها ضيوف الرحمن من وهج الشمس وضرباتها

مشروع جسر الجمرات

قامت حكومة المملكة العربية السعودية ببناء أول جسر للجمرات من دورين في عام 1975م ولكن مع ازدياد أعداد الحجاج، أصبح هذا الجسر لا يكفي لاستيعاب الأعداد المتزايدة كل عام، لذا قررت المملكة عام 2006م، استبداله ببناء منشأة جديدة للجمرات متعددة الأدوار، لاستيعاب أكبر عدد من الحجاج، وتسهيل عملية رمي الجمرات وانسيابيتها بأمن وسلامة. وخلال العام 2015، تم تنفيذ توسعة الساحة الغربية للجمرات بمساحة حوالي (40,000م2) من الجهة الشمالية بهدف استيعاب تجمعات الحجاج.

وبلغ طول جسر الجمرات الجديد 950 متراً وعرضه 80 متراً، ويتألف من خمسة طوابق يبلغ ارتفاع كل طابق 12 متراً، وله 12 مدخلاً و12 مخرجاً من الاتجاهات الأربعة، بالإضافة إلى منافذ للطوارئ على أساس تفويج 300 ألف حاج في الساعة، وبلغت تكلفته أكثر من أربعة مليارات و200 مليون ريال.

كما يشتمل على كاميرات مراقبة تعمل باستمرار في جميع أنحاء المنشأة وفي منطقة تدفق الحشود، لتسهم في مراقبة حركة الحجاج، ونقل صورة مباشرة لمساعدة الفريق المساند للجسر، وتعزيز السلامة، وتوفير الخدمات الطبية العاجلة عند الحاجة، كما يوجد مهبط للطائرات المروحية لحالات الطوارئ.

قطار المشاعر المقدسة.. أسهم في الاستغناء عن 12 ألف حافلة

أنجزت حكومة خادم الحرمين الشريفين قطار المشاعر المقدسة هو مشروع خط سكة حديدية يربط مكة المكرمة بالمشاعر المقدسة (منى، عرفة ومزدلفة) ويعد مشروع القطار مشروعاً هاماً إذ استغنى القطار عن استخدام 12 الف حافلة في موسم الحج ويتميز بخطط حركة للقطارات بين المشاعر بما يتناسب مع ترتيب مناسك الحج بدءاً من يوم التروية وحتي نهاية أخر أيام التشريق وهذا الكم المهول من الركاب الذي يستوعبه القطار، جنباً مكة المكرمة جانباً من ظاهرة الزحام أثناء مواسم الحج بعد 100 عام من الزحام. حيث وصل المترو لكامل طاقته الاستيعابية البالغة 72 ألف راكب بالاتجاه الواحد كل ساعة.

ويعمل ضمن مشروع قطار المشاعر 17 قطارا يبلغ طول الواحد منها حوالي 240 مترا، في حين تبلغ الطاقة الاستيعابية للقطار الواحد قرابة ثلاثة آلاف وخمس مئة راكب. وخصصت 25% من مساحة كل قطار للنساء وكبار السن.

توزيع ماء زمزم على الحجاج

على طول خطوط المشاة من بداية عرفات الى حدود مشعر منى يقف مشروع سقيا الحجاج، كما تتولى وزارة الحج والعمرة مسؤولية الإشراف على توزيع مياه زمزم لكل حاج بالتنسق مع المكتب الموحد للزمازمة، ويعد مشروع سقيا شاهداً على عمق هذا العمل من خلال رفع عبء البحث عن المياه التى تمثل الشغل الشاغل للحاج منذ وصوله الى الاراضي المقدسة وتقدم مياهاً مبردة لضيوف الرحمن بدرجة حرارة تتراوح ما بين 7 و12 درجة مئويةحيث يتم توزيع قرابة ثلاثة ملايين عبوة مياه زمزم خلال موسم الحج.

30 ألف دورة مياه في المشاعر المقدسة

ولعل الاهتمام بدورات المياه، يعد واحداً من أبرز الجوانب الصحية، لحجاج ومعتمري بيت الله الحرام، للحفاظ على طهارتهم من جانب، وابعادهم عن المكاره الصحية، لعدد كبير من الحجاج والمعتمرين، في بقعة صغيرة، حيث تمت تهيئة المشاعر المقدس بجميع مستلزمات الحج الضرورية، ولذلك فقد تم وضع خطة لإنشاء 36 ألف دورة مياه في المشاعر المقدسة وتم تنفيذ نحو 30 ألف دورة مياه، إلى جانب تكليف مؤسسة متخصصة للقيام بأعمال صيانتها ونظافتها وتشغيلها خلال الحج،

تطوير المجازر ومشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي

أنشأت المملكة العربية السعودية أكبر مجزرة أغنام في العالم، وفق أحدث التقنيات الحديثة في أعمال الذبح والتبريد والتجميد للاستفادة الكاملة من لحوم الهدي والأضاحي، حيث يعد مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي، كيان خدمي هام لا يهدف للربح أنشأته حكومة المملكة بهدف خدمة حجاج بيت الله الحرام بتيسير أداء نسكهم من الهدي والفدية والصدقة والأضحية وغيرهم من المسلمين، حيث يتولى المشروع مهمة استيفاء الشروط الشرعية والشروط البيطرية في الأغنام عبر كوادر متخصصة في هذين المجالين، كما يهدف المشروع لتحقيق كامل الإفادة مما يذبح من نسك وإيصاله للمحتاجين في دول العالم الإسلامي.

image 0

تفويج الحجاج بكل يسر وسهولة

image 0

منظومة خيام ضيوف الرحمن تستوعب مليونين وسبع مئة ألف حاج

image 0

تسهيل عملية رمي الجمرات وانسيابيتها بأمن وسلامة

Source مصدر الخبر

محلي .. المملكة.. إستراتيجية مستمرة في تطوير قطاع الحج والعمرة وخدمة ضيوف الرحمن

أوضح المركز الإعلامي لوزارة الحج والعمرة أن تواصل حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- منهجية الملك المؤسس في رعاية ضيوف الرحمن، وتطوير خدمات منظومة الحج والعمرة، من خلال حزمة من المشروعات الجبارة، والخدمات المتعددة والبرامج المتنوعة، فقد عززت وزارة الحج والعمرة خدماتها الجديدة في منظومة الحج والعمرة، إذ أطلقت حزمة من البرامج الخدمية والاليكترونية وتطبيق برامج الجودة، ومؤشرات الأداء، وتسريع معدلات الإنجاز في العمليات التشغيلية لحج هذا العام 1437، كما شهدت منظومة الحج والعمرة العديد من الخدمات الحيوية التي وفرتها حكومة المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن، والتي تضم