الخميس 5 شوال 1438ﻫ الموافق 29 يونيو 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. زوار المسجد النبوي لـ اليوم: حكومة المملكة لم تُقصر في خدمتنا وراحتنا

محلي .. زوار المسجد النبوي لـ اليوم: حكومة المملكة لم تُقصر في خدمتنا وراحتنا

أكد عدد من زوار المسجد النبوي الشريف من دول عربية على أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وفرت وبذلت الكثير ولم تُقصر في توفير كافة الخدمات والاحتياجات لراحة زوار مسجد رسول الله، مشيدين بالعناية الفائقة التي تتوفر في المسجد النبوي وساحاته من تنظيم ونظافة واهتمام بكل صغيرة وكبيرة في كافة جنبات المسجد النبوي الشريف، إضافة إلى تقديرهم واحترامهم من الشباب السعودي والقائمين على التنظيم أوقات الصلوات من رجال امن ومتطوعين، داعين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بأن يجعل كل ما يقدمه للحرمين الشريفين في ميزان حسناته.

في البداية قال شكري سعد من الجمهورية التونسية: «نحن في مدينة رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام وجدنا كافة سبل الراحة طوال مدة إقامتنا في المدينة المنورة من حسن التنظيم والتعاون من كافة القائمين على شؤون المسجد النبوي الشريف، وذلك كله بفضل الله ثم بفضل حكومة خادم الحرمين الشريفين التي هيأت كافة الظروف التي تساعد الزائر في أداء الصلوات وزيارة مسجد رسول الله بكل راحه وطمأنينة».

وفي نفس السياق، قال الفاضل محمد بابكر من الجمهورية السودانية: «الخدمات المقدمة لزوار مسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام وافية وراقية وجهود جبارة تُبذل من حكومة خادم الحرمين الشريفين، ولم نشهد أي تقصير على كافة المستويات في جميع الخدمات، ويحظى الزوار باحترام وتقدير من كافة الشباب السعودي والقائمين على التنظيم ومساعدة الزوار، ونسأل الله أن يتقبل من الجميع، ويسدد خطاكم وان يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز خير الجزاء على ما يقدمه لضيوف المملكة في موسمي العمرة والحج في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأن يسهل الله أمر ‏جميع المعتمرين والزوار وأن يتقبل منهم».

image 0

جهود كبيرة في خدمة الزوار (اليوم)

وووافقهما الرأي المصري محمود محمد علي، وقال: «قدمت لزيارة مسجد رسول الله علية الصلاة والسلام ووجدت الكثير من الخدمات في كافة أرجاء المسجد النبوي التي أسعدتني كثيرا والتي تُقدم على مدار الساعة ليلا ونهارا، إضافة إلى الاهتمام الكبير بالنظافة والتنظيم ومساعدة الجميع من أطفال وكبار من الشباب السعودي الذي يفخر به الجميع، وأشكر القائمين على هذه الجهود والمشاعر الطيبة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز».

من جهته، قال خالد العبيدي من المملكة: «زيارتنا للمدينة المنورة هذا العام مختلفة عن الأعوام السابقة ولاحظنا بشكل كبير الجهود المبذولة من كافة القطاعات في المسجد النبوي الشريف في النظافة والتنظيم وكافة الخدمات المقدمة للزوار والمعتمرين وجزى الله القائمين على ذلك خير الجزاء وأشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – ‏وولي عهده وولي ولي عهده على توجيهاتهم الدائمة للاهتمام بالحجاج والزائرين والمعتمرين، وأسال الله أن يتقبل من الجميع صيامهم وقيامهم وصالح الأعمال».


..وكشافو المدينة يجندون أنفسهم لخدمتهم

عبر عدد من الكشافة بالمدينة المنورة الذين جندوا أنفسهم لخدمة زوار المدينة المنورة- عن سعادتهم الغامرة بنيلهم شرف خدمة زوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة مساعدة كبار السن والعجزة وضعاف البصر في عبور الشوارع والتائهين الذين يستدلون عن وجهتهم وأماكن سكنهم من الزوار والمعتمرين في شهر رمضان المبارك لهذا العام 1438هـ.

من جهتهم، أشاد عدد من الزوار والمعتمرين في المدينة المنورة بالخدمات المميزة التي يقدمها هؤلاء الكشافة منهم صغار في السن ولكن كبار في عملهم الإنساني المشرف وأن ما يقدموه لهو فخر لكل شاب أو كشاف سعودي يشارك في هذا البرنامج، الذي يحرص المشاركون فيه على تقديم أرقى وأفضل الخدمات للمعتمرين خلال هذا الشهر الكريم، معبرين في الوقت نفسه عن إعجابهم الشديد بهذا التطور العمراني الهائل والتوسعة الضخمة بالمسجد النبوي الشريف وساحاته وبكل ما يحتويه من خدمات جليلة.

image 0

كشاف يُساعد مسنا على الحركة (اليوم)

Source مصدر الخبر

محلي .. زوار المسجد النبوي لـ اليوم: حكومة المملكة لم تُقصر في خدمتنا وراحتنا

أكد عدد من زوار المسجد النبوي الشريف من دول عربية على أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وفرت وبذلت الكثير ولم تُقصر في توفير كافة الخدمات والاحتياجات لراحة زوار مسجد رسول الله، مشيدين بالعناية الفائقة التي تتوفر في المسجد النبوي وساحاته من تنظيم ونظافة واهتمام بكل صغيرة وكبيرة في كافة جنبات المسجد النبوي الشريف، إضافة إلى تقديرهم واحترامهم من الشباب السعودي والقائمين على التنظيم أوقات الصلوات من رجال امن ومتطوعين، داعين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بأن يجعل كل ما يقدمه للحرمين الشريفين في ميزان حسناته.في البداية قال شكري سعد من الجمهورية التونسية: «نحن في مدينة رسول الله محمد