الجمعة 29 رمضان 1438ﻫ الموافق 23 يونيو 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في يومه الأول.. سلاسة ونجاح في عرض “الشعل”

محلي .. مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في يومه الأول.. سلاسة ونجاح في عرض “الشعل”

انطلقت أمس فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الذي يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله)، في نسخته الجديدة المطورة في الصياهد الجنوبية للدهناء (140 كيلو مترا شمال شرق الرياض العاصمة)، صاحبها انطلاق الأنشطة التراثية التي أعدتها إدارة المهرجان إيذاناً بنقلة نوعية لرسالته ورؤيته تحت شعار: (الإبل.. حضارة).

وأوضح د. طلال بن خالد الطريفي المتحدث الرسمي للمهرجان، أن منطقة الصياهد أفاقت لأول مرة في تاريخها على قرية ترفيهية رياضية اجتماعية متكاملة في منطقة الرياض وسط أجواء صباحية رائعة أعلنت في أنحائها، وألوانها الشعبية وهويتها التراثية المقتبسة من التراث السعودي الأصيل عن أكبر مهرجان للإبل في المنطقة العربية سيقام حتى 18 رجب المقبل 15 إبريل، وسط ترحيب رسمي وشعبي بإعادة إقامته وفق استراتيجية جديدة تتمحور على الوحدة واللحمة الوطنية وخدمة الموروث السعودي والعربي النقي الذي تعود إليه هويتنا وملامح شخصيتنا السعودية العربية.

وبين الطريفي أن اليوم الأول من المهرجان، شهد انطلاق جائزة الملك عبدالعزيز للإبل في عرضها الأول الذي خصص لإبل (الشعل) جمْل (30) من فئة المغاتير، بمشاركة 21 مشاركاً من أصل 22 بعد أن استبعد مشاركًا واحدًا فقط وفقًا للإجراءات والشروط العامة للمشاركة، ليصبح العدد النهائي للإبل المشاركة بعد عملية الاستبعاد (630) متناً.

وأضاف الطريفي أنه كان من ضمن المشاركين خمسة مشاركين من دولة الكويت الشقيقة ممن إبلهم كانت داخل الحدود السعودية وقت التسجيل الإلكتروني، وتم تفويج الإبل المشاركة في العرض الأول من مخيمات ملاّكها إلى شبوك العرض ليلة الأحد حتى تم عزلها عن أي تأثير أو تدخل من ملاكها أو جمهورهم، وقامت لجنة التحكيم بتحكيم هذه الفئة وسط حضور عدد من المؤيدين للملاك المشاركين منذ ساعات الصباح الباكر.

وتابع أن مراحل المسابقة بدأت بلجنة الفرز والتشبيه والغِش والعد ثم لجنة التحكيم والتي يسبقها القسم بمشروعية المشاركة حيث تولى هذا الجانب رئيس لجنة التحكيم شخصياً، حيث يقوم بتحليف المالك بأن الإبل ملكه شخصياً، وأنه ملم بجميع شروط المسابقة، مبينا أنه تم العرض بنجاح وتميز وسلاسة متناهية بفضل تعاون الملاك المشاركين وتقيدهم بالشروط المنظمة للجائزة، ووسط أجواء مفرحة للملاك ولمؤازريهم ولإدارة المهرجان.

وعن النقل الإعلامي لعروض جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل أكد المتحدث الرسمي أن هناك أربع قنوات شريكة تنقلها يومياً، مضيفًا: “نقلت القنوات الفضائية الشريكة مع إدارة المهرجان وعلى مدى أيامه (الصحراء، المرقاب، صدى، القناة السعودية الثانية) وقائع عرض اليوم الأول المخصص للإبل الشعل منذ الساعة السابعة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، بما في ذلك تفويجها من شبوك المسابقة إلى مضمار المسابقة، كما قامت إدارة المهرجان بالتوثيق الفيلمي لكل خطوات العرض ولكل الملاك المشاركين والإبل المشاركة فيه، للحفظ وللمرجعية القانونية في حالات الاعتراض”.

وعن آخر أخبار جائزة الملك عبدالعزيز للأدب الشعبي، أوضح الطريفي أن لجنة الجائزة المرحلة الأولى انتهت من فرز القصائد والشيلات المشاركة في الجائزة من الأسماء الشعرية من مختلف دول الخليج العربي، كما استقبلت جميع الأسماء المسجلة في فن المحاورة كمرحلة أولى.

وأوضح أن المرحلة التالية ستكون حسب إجراءات المسابقة التي تعد الأكبر في عالم الأدب الشعبي وتاريخه، حيث سيتم الوصول إلى أفضل 18 شاعراً ومنشداً في الفروع الثلاثة (54 شاعراً ومنشداً) كمرحلة ثانية، وبعد ذلك ستتم التصفية بينهم للوصول إلى 9 متسابقين في كل فرع ومن ثم يتم نقل حلقاتهم الثلاث مباشرة على قناة mbc الرائدة في البرامج الجماهيرية كناقل حصري للجائزة التي ينتظر نتائجها الوسط الشعري في المنطقة العربية.

وأشار الدكتور طلال الطريفي إلى أن أرض الفعاليات فتحت أبوابها للزائرين منذ الساعة العاشرة صباحاً وبثلاث فعاليات هي: السوق التراثي، والقبة الفلكية، ومعرض سنام.

وعن الحالة الأمنية والصحية أوضح د. طلال الطريفي، أفادت غرفة العمليات العاملة على مراقبة أجواء المهرجان وإجراءاته وأعماله أن الأوضاع كانت مهيأة حتى بعد صلاة العصر بسبب العاصفة التي عمت مناطق المملكة العربية السعودية تقريباً، وأن الأحوال جداً إيجابية من الناحيتين الصحية والأمنية حيث لم ترصد العمليات أي حادثة.

image 0

شعار مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

Source مصدر الخبر

محلي .. مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في يومه الأول.. سلاسة ونجاح في عرض "الشعل"

انطلقت أمس فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الذي يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله)، في نسخته الجديدة المطورة في الصياهد الجنوبية للدهناء (140 كيلو مترا شمال شرق الرياض العاصمة)، صاحبها انطلاق الأنشطة التراثية التي أعدتها إدارة المهرجان إيذاناً بنقلة نوعية لرسالته ورؤيته تحت شعار: (الإبل.. حضارة). وأوضح د. طلال بن خالد الطريفي المتحدث الرسمي للمهرجان، أن منطقة الصياهد أفاقت لأول مرة في تاريخها على قرية ترفيهية رياضية اجتماعية متكاملة في منطقة الرياض وسط أجواء صباحية رائعة أعلنت في أنحائها، وألوانها الشعبية وهويتها التراثية المقتبسة من التراث السعودي الأصيل عن أكبر مهرجان للإبل في المنطقة