الثلاثاء 29 رجب 1438ﻫ الموافق 25 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. خادم الحرمين: نرفض أن يتحول الحج إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية

محلي .. خادم الحرمين: نرفض أن يتحول الحج إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية

أقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في الديوان الملكي بقصر منى أمس حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام.

المملكة تعتز وتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وهو شرف خصها الله به

وفي بداية الحفل صافح خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- الرئيس ممنون حسين رئيس جمهورية باكستان الإسلامية، ونائب رئيس جمهورية السودان حسبو محمد عبدالرحمن، ورئيس الوزراء بجمهورية النيجر بريجي رافيني، ورئيس الوزراء وزير الدفاع الأردني الدكتور هاني الملقي، ورئيس الوزراء السابق بجمهورية مالي موسى مارا، ورئيس البرلمان التركي إسماعيل كهرمان، ورئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) المالي ايساقا سيديبي، ورئيس مجلس النواب الاندونيسي د. الحاج آدي قمر الدين، ورئيس مجلس النواب الجيبوتي محمد علي حُمد، ورئيس مجلس الشيوخ الأفغاني فضل هادي مسلميار، ورئيس مجلس الشيوخ الماليزي داتوك فيغنسوان، ورئيس مجلس الشعب المالديفي عبدالله مسيح محمد، ورئيس البرلمان الاتحادي السابق بجمهورية القمر المتحدة حامد برهان وكبار المسؤولين في عدد من الدول الإسلامية.

ثم بدء الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

لا سبيل إلى الخلاص من الغلو والتطرف إلا باستئصالهما دون هوادة وبوحدة المسلمين

كلمة خادم الحرمين

وقد ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- خلال حفل الاستقبال الكلمة التالية:

الحمد لله رب العالمين القائل في كتابه الكريم: (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق)، والصلاة والسلام على نبينا محمد القائل: (من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه).

خادم الحرمين: الإسلام هو دين السلام والعدل والإخاء والمحبة والإحسان

إخواني حجاج بيت الله الحرام، إخواني المسلمين في كل مكان، أيها الإخوة الحضور.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

في هذا اليوم يوم العيد الأكبر يوم النحر، واقتداء بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يواصل حجاج بيت الله الحرام تأدية مناسكهم في أمن وطمأنينة تحيطهم رعاية الله وتوفيقه، والمملكة تعتز وتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وهو شرف خصها الله به، وقد سخرت المملكة العربية السعودية كل إمكاناتها لخدمة ضيوف الرحمن، والسهر على راحتهم، وتوفير كل السبل لتسهيل أدائهم لمناسكهم بكل يسر وطمأنينة، ونسأل الله عز وجل أن يعيننا على ذلك، والمملكة ترفض رفضاً قاطعاً أن تتحول هذه الشعيرة العظيمة إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية، فقد شرع الله الحج على المسلمين كافة دون تفرقة.

إن الغلو والتطرف توجه مذموم شرعاً وعقلاً، وهو حين يدب في جسد الأمة الإسلامية يفسد تلاحمها ومستقبلها وصورتها أمام العالم، ولا سبيل إلى الخلاص من هذا البلاء إلا باستئصاله دون هوادة وبوحدة المسلمين للقضاء على هذا الوباء.

توحيد الكلمة والصف والعمل الجماعي الحل لتلك النزاعات وإنهاء الصراعات التي يعيشها العالم الإسلامي

إخواني المسلمين:

إن الإسلام هو دين السلام والعدل، والإخاء والمحبة والإحسان، وما يشهده العالم الإسلامي اليوم في بعض أجزائه من نزاعات ومآس وفرقة وتناحر يدعونا جميعاً إلى بذل قصارى الجهد لتوحيد الكلمة والصف، والعمل سوياً لحل تلك النزاعات وإنهاء الصراعات، والمملكة تؤكد حرصها الدائم على لم شمل المسلمين ومد يد العون لهم، والعمل على دعم كل الجهود الخيرة والساعية لما فيه خير بلداننا الإسلامية.

أيها الإخوة والأخوات حجاج بيت الله الحرام:

نرحب بكم في مهبط الوحي المملكة العربية السعودية ضيوفاً أعزاء، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يقبل منكم حجكم ويغفر ذنوبكم، وأن يعيدكم إلى بلدانكم سالمين غانمين، وأن يعيد علينا وعلى الأمة الإسلامية هذه المناسبة العظيمة وهي في عز وتمكين، كما نسأله عز وجل أن يسود الأمن والاستقرار بلداننا والعالم أجمع، إنه سميع مجيب، وكل عام وأنتم بخير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المملكة حريصة دائماً على لم شمل المسلمين ومد يد العون لهم

كلمة وزير الحج

بعد ذلك ألقى وزير الحج والعمرة د. محمد بن صالح بن طاهر بنتن كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، وبأصحاب الفخامة والسمو والمعالي.

وقدم التهنئة لخادم الحرمين الشريفين -أيده الله- ولحجاج بيت الله الحرام وللأمتين العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يعيده على الجميع بالرخاء والأزدهار والأمان.

وقال «لقد يسر الله لجموع الحجاج ولله الحمد والمنة الوقوف بعرفات الطاهرة في جو إيماني تجلت فيه عدالة الإسلام وسماحته في ظل أمن وأمان وتحت عناية ورعاية من الله ثم من أبناء هذه البلاد الطيبة، تقبل الله حجهم وحقق أمانيهم وأعادهم إلى أوطانهم سالمين غانمين حاملين معهم أجمل الذكريات عن هذه الرحاب الطاهرة».

وأضاف «من فضل الله على بلادنا منذ أن وحدها والدكم المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- ورجاله المخلصون، وأبناء المملكة يحملون على عواتقهم بكل أمانة، وصدق، وإخلاص شرف مسؤولية خدمة الحرمين الشريفين ورعايتهما، وخدمة الحجاج والعمار والزوار، لتمكينهم من أداء نسكهم في أمن ويسر واطمئنان».

وقال «وأبناؤكم في الميدان يواصلون هذا الواجب العظيم كما وجهتم حفظكم الله ببذل كل الجهود وتجنيد كل الطاقات لخدمة ورعاية ضيوف الرحمن، فعناية المملكة العربية السعودية بالحاج والمعتمر تبدأ من تسهيل إجراءات حصوله على التأشيرة حتى وصوله إلى المشاعر المقدسة وتوفير جميع الخدمات التي يحتاجها الحاج لأداء النسك»، مشيراً إلى أن كل ذلك يتم من خلال أنظمة إلكترونية متقدمة تمكن الجهات المشرفة على مراقبة ومتابعة جودة الخدمات المقدمة للحجاج بكل دقة واحترافية.

ونوه بحسن توجيه ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا التي كان لها الأثر البالغ في نجاح منظومة العمل في الحج ولله الحمد والشكر.

كما نوه بدعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وقال «لقد واكب خدمات رحلة الحجاج رجال مخلصون أمناء على رسالتهم مدنيون وعسكريون من القطاعين العام والخاص ارتبطت حياتهم بمواقع العمل وميادين الإنتاج ومن خلال وظائفهم الإدارية، واصلوا العمل الليل بالنهار، يتقدم هؤلاء الأوفياء لدينهم وقيادتهم ووطنهم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة ورجال أمن بواسل قاموا بواجباتهم الأمنية على خير وجه، وسجلوا مواقف إنسانية رائعة سيحملها معهم الحجاج إلى بلدانهم كأجمل ذكرى، فلرجال أمتنا ولقواتنا العسكرية بكافة أفرعها وللقطاع الأهلي ومؤسسات الطوافة جزيل الشكر والتقدير».

وأضاف وزير الحج والعمرة «بناء على موافقتكم السامية عقدت ندوة الحج الكبرى لقاءها هذا العام على مدى ثلاثة أيام بعنوان (الحج بين الماضي والحاضر) إذ تمثل الندوة المشروع الثقافي الحضاري الذي يلتقي فيه علماء المسلمين خلال موسم الحج، وقد جسدت الندوة منهج هذه الدولة المباركة في تعزيز التلاحم والتعاون بين علماء ومفكري الأمة وتكريس الاعتدال والوسطية في الخطاب الإسلامي فلكم منا جزيل الشكر والتقدير على دعمكم لهذه الندوة وجمع علماء الإسلام على كلمة سواء» .

وتمنى د. بنتن في ختام كلمته أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الصحة والتوفيق والتمكين، وأن يجري الخير على يده لخدمة قاصدي بيت الله الحرام وأن يديم على بلادنا الأمن والأمان وأن يتم على الحجاج حجهم وأن يجعل سعيهم مشكوراً، وكل عام وأنتم بخير.

كلمة أمين الرابطة

ثم ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي د. محمد بن عبدالكريم العيسى كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وأصحاب الفخامة والسمو والفضيلة والمعالي.

ورفع باسم رابطة العالم الإسلامي، تهاني الشعوب الإسلامية لخادم الحرمين الشريفين -رعاه الله-، أن بلغ المولى جل وعلا حجاج بيت الله هذا الموسم المبارك، تحفهم الرعاية الكريمة والأمن والطمأنينة، مبتهجين بأداء هذه الشعيرة، منوهين بالأثر الميمون للخدمات التي قدمها -أيده الله- لهذه البقاع الطاهرة.

وقال «لقد حملتني الشخصيات الإسلامية التي وفقها الله تعالى لحج هذا العام في إطار رابطة العالم الإسلامي شكرهم وتقديرهم البالغ للاهتمام الكبير الذي تضطلعون به -حفظكم الله- لخدمة العمل الإسلامي بعامة، والحرمين الشريفين بخاصة، مؤكدين وهم وجوه الأمة وشهودها في العلم والدعوة والفكر باختلاف مذاهبهم تجمعهم كلمة الحق على يُمن هذا الاستحقاق الإسلامي والتاريخي الذي انتهى إلى رعايتكم المسددة ووجدانكم الإسلامي الكبير».

وأوضح د. العيسى أن رابطة العالم الإسلامي، وهي ذات كيان عالمي، يمثل الشعوب الإسلامية في امتداد تجاوز نصف القرن، تحمل في جملة مهامها إيضاح حقيقة الإسلام، والتصدي للشبهات والمزاعم والأوهام، التي تبثها من حين لآخر رسائل الجهل والإغراض والتطرف، مضيفا «أن الرابطة باسم الشعوب الإسلامية يسرها استشراف المملكة العربية السعودية الأبعاد المهمة في تشخيص الحالة، وإيجاد المعالجة، عندما أنشأت مركزاً عالمياً لمحاربة تلك الأفكار الدخيلة على الإسلام وأهله فوقود الإرهاب هو فكره».

وتابع قائلاً «ويكمن التحدي اليوم في أن كل عصابة إجرامية أصبحت تجد نفسها في عالمها الافتراضي المفتوح، وقد يصعب أن ينتهي الإرهاب بانتهاء نطاق حدودي يجمع لفيفه، فرابطة الإرهاب شبكة عالمية لا تستمد قوتها من كيانها الإجرامي في نطاقها الجغرافي الهش، وإنما من تسلل أفكارها نحو أهدافها في العالم بأسره حتى استطاعت اختراق من ولدوا ونشؤوا وتعلموا في بيئات غير إسلامية، مشيراً إلى أن هذا الإرهاب الذي صنف المنهج الحق الذي هدانا الله إليه، عدوه الأول، سواء في اعتدالنا الديني، أو رشدنا المنهجي، ليحدد البون الكبير بيننا وبينه مستوى التضاد معه أصلاً وفرعاً.

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي «لقد نوه علماء ومفكرو رابطة العالم الإسلامي بدعوة المملكة العربية السعودية إلى إيجاد تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب ودحره، وجمع الكلمة الجادة والمستنيرة للعالم الإسلامي من أجل مواجهة التطرف الإرهابي، بالتنسيق العسكري والفكري والإعلامي، مع توحيد الجهود لقطع طرق إمداده وتمويله»، مؤكدا أن الرابطة وعبر مراكزها ومكاتبها وممثلياتها في أنحاء العالم، فضلاً عن شبكاتها الإعلامية ومجامعها وهيئاتها العلمية والفكرية؛ ستكون بإذن الله داعمة لهذا التحالف الإسلامي، و فاتحة خير على الجميع تجمع وتؤلف في إطارها الإسلامي وبعدها الإنساني، سالكة جادة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، حيث تعايش مع الجميع بعدما بين الحق للعالمين، ورسخ مبدأ الحقوق والحريات مؤمناً عليه الصلاة والسلام بالاختلاف والتنوع والتعدد تالياً قول ربه جل وعلا (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين).

وتابع قائلاً «نعم هذه مفاهيم الإسلام التي حذرت من أي شعار، أو اسم، أو وصف غير الإسلام، لكن عندما تختصر بعض المفاهيم سنة الإسلام وجماعة المسلمين في أوصاف لأشخاص، أو انتماءات، أو مدارس معينة، فقد اختزلت الإسلام الجامع، الإسلام الحاضن، إسلام السعة والامتداد والتاريخ، في مفاهيم محدودة، وأفكار ضيقة تفتح على الدين ثغرة تتسلل منها المصالح والأهواء».

وختم قائلاً «سبيل رابطة العالم الإسلامي هو إيقاظ العقول المسلمة، وتحفيزها نحو فكر حر مستقل وواعيٍ، على هدى الكتاب والسنة، كما أن من مهام الرابطة بناء علاقات إنسانية مع الجميع، تقوم على الوضوح والشفافية، والتعاون المتبادل لتحقيق صالح البشرية أجمع، وقد بعث الله تعالى نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم صالح الأخلاق حتى قال عليه الصلاة والسلام لحلف عقدته قريش، وهم ليسوا على دينه (لو دعيت به في الإسلام لاجبت)، هذه هي عالمية وإنسانية وحكمة ديننا التي ضاقت بها عقول، وضلت بها أهواء، سائلا الله أن يجزي خادم الحرمين الشريفين على ما قدمه ويقدمه للإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء خير الجزاء، وأن يوفق حجاج بيت الله الحرام، ويجعل حجهم مبروراً، وسعيهم مشكوراً.

كلمة وزير الشبيبة المغربي

عقب ذلك ألقى وزير الشبيبة والرياضة المغربي الأستاذ الحسن محمد الحسين سكوري كلمة رؤساء مكاتب شؤون الحجاج، قال فيها: يا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- أسأل المولى عز وجل لكم دوام العزة، وأن يسبغ عليكم وعلى المملكة العربية السعودية نعمه ظاهرة وباطنة، وأن يبقيها رافلة في حلل السلام والأمان، متمتعة تحت قيادتكم الرشيدة بدوام الرقي والاطمئنان.

كما نقل للملك المفدى تحيات صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، الذي تربطه بخادم الحرمين الشريفين أخوة ومحبة صافية، تعبر عمّا بين الشعبين الشقيقين في كل من المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية، من الأواصر التليدة المتميزة معبراً باسمه وباسم إخوانه رؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحج من كافة بلاد الإسلام، ومن مختلف البلدان التي توجد بها أقليات من المسلمين عن عظيم الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين.

وقال «إن إخواني رؤساء وفود الحجيج لهذا العام يقرون معي بأن الله أكرم هذا البلد، وأكرم المسلمين بخدمتكم للأرض التي تهفو إليها القلوب ويأتيها الناس من كل فج عميق لأداء مناسك ركن من أركان خاتمة الرسالات والأديان، وكيف لا نؤدي هذه الشهادة والمسلمون يتابعون إنجازاتكم، مؤازرين بمجهودات ولي عهدكم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي عهدكم، سواء فيما يخص توسعة الحرم الشريف، أو العناية بالحرم النبوي المنيف، أو في غير ذلك من المرافق والتدابير التي ترومون من ورائها التيسير على الحجيج، وهو من أجل ما يحمده سائر المؤمنين، ومن أعظم ما تدرك به مرضاة الله رب العالمين».

وأضاف «بالفعل فكل من حضر من الحجاج يقف سنة بعد سنة على ما يسعد الغيورين على الدين، ويلتمس عظيم الشواهد على أنكم وفيتم في هذه الخدمة أحسن الوفاء، بما تبنون، وتجددون، وتدبرون، وتحرسون، ويا سعدكم وأنتم من ينزل في بلادكم ضيوف الرحمن، ومن اشتهرتم بنصرة الدين لخدمة مقاصد القرآن»، مبيناً أن الحج الذي تخدمونه، شرعه الله ليكون للمسلمين مصدر التذكير بالوحدة والتوحيد، وهو تعبير عن الأمل بأن تذلل في آفاقهم الصعوبات، وتتبدد سائر الهموم والانشغالات، ولا شك أن جهودكم تنصب في هذا الاتجاه بما تدافعون عن صورة الإسلام ضد تهم الطامعين والمغرضين.

ودعا في ختام كلمته المولى عز وجل أن يعين خادم الحرمين الشريفين وأن يوفقه وسائر ولاة المسلمين لما يحبه ويرضاه، وأن يحفظ بلاد الإسلام من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، ويهدي الناس كافة في هذا الدنيا إلى سبل الرشاد وأن يحفظه وسمو ولي عهده وسمو ولي ولي عهده والأسرة الملكية الكريمة.

حفل الغداء

عقب ذلك صافح خادم الحرمين الشريفين كبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج.

ثم تناول الجميع طعام الغداء مع خادم الحرمين الشريفين.

حضر حفل الاستقبال، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، وصاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الأمير الدكتور خالد بن فيصل بن تركي وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمنطقة، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون لدى المملكة وعدد من المسؤولين.

image 0

خادم الحرمين مرحباً بضيوف الجهات الحكومية

image 0

الملك سلمان يصافح الحضور

image 0

حديث بين الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان أثناء الاستقبال

image 0

ولي العهد يصافح أحد ضيوف المملكة

image 0

خادم الحرمين متحدثاً مع الحضور

image 0

الملك سلمان يصافح كبار المسؤولين في الدول الإسلامية

image 0

خادم الحرمين مستقبلاً الشخصيات الإسلامية

Source مصدر الخبر

محلي .. خادم الحرمين: نرفض أن يتحول الحج إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية

أقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في الديوان الملكي بقصر منى أمس حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام. المملكة تعتز وتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وهو شرف خصها الله به وفي بداية الحفل صافح خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- الرئيس ممنون حسين رئيس جمهورية باكستان الإسلامية، ونائب رئيس جمهورية السودان حسبو محمد عبدالرحمن، ورئيس الوزراء بجمهورية النيجر بريجي رافيني، ورئيس الوزراء وزير الدفاع الأردني الدكتور هاني الملقي، ورئيس الوزراء السابق بجمهورية مالي موسى