الأثنين 5 شعبان 1438ﻫ الموافق 1 مايو 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. رجال الأمن.. صور مشرّفة في خدمة ضيوف الرحمن

محلي .. رجال الأمن.. صور مشرّفة في خدمة ضيوف الرحمن

سطّر رجال الأمن المشاركون في خدمة ضيوف الرحمن في موسم حج هذا العام أروع الأمثلة في التسابق لخدمة حجاج بيت الله الحرام، وتقديم يد العون لهم، وتوفير كل ما يُمكّنهم من أداء نسكهم على الوجه الأمثل.

ظهر ذلك جلياً في الكثير من المواقف والمشاهد على امتداد رحلة الحج، بدءاً من دخول ضيوف الرحمن مكة المكرمة، فالحرم المكي الشريف، وصولًا إلى المشاعر المقدسة (منى – عرفات- مزدلفة)، ولم يقتصر دور رجال الأمن على الحفاظ على الأمن، وتيسير حركة المرور فقط، بل ظهر جلياً في تسابقهم على مساعدة الكبير، والعناية بصغار السن، ومساعدة المحتاج، وإرشاد التائه، وسقاية ضيوف الرحمن بالماء والعصائر، وعند اشتداد حرارة الشمس يقومون برش رذاذ المياه الباردة فوق رؤوس ضيوف الرحمن للتخفيف من وطأة حرارة الشمس، والتخفيف عنهم قدر المستطاع.

كما قدم رجال الأمن على مختلف تخصصاتهم صورا إنسانية رائعة عن رجل الأمن السعودي وإخلاصه في العمل لله سبحانه وتعالى أولاً، ثم تأدية لواجبه الإسلامي والإنساني، والعمل على خدمة ضيوف الرحمن في بلد حباها الله بالحرمين الشريفين وشّرفها بخدمتهما، أتوا ملبين لرب العالمين، طالبين الرحمة والمغفرة، يأملون من الله عز وجل، حجا مبرورا، وسعيا مشكورا.

مصورو وكالة الأنباء السعودية جالوا في المسجد الحرام والمشاعر المقدسة، ورصدوا جانبا من تلك الصور الإنسانية، فهذا رجل أمن يمسك بيد حاج كبير في السن ويساعده على أداء نسكه، وآخر يُرشد تائهًا، وذاك يحمل طفلا أعياه التعب، أو يسقي حاجا ليخفف عنه حرارة الجو.

كثيرة ومتنوعة هي الصور والمشاهد الإنسانية المعبرة، يظهر منها في وسائل الإعلام النزر اليسير، فيما يحتفظ رجال الأمن بالكثير منها بينهم وبين بارئهم، يرجون الثواب من الله عز وجل، ويتسابقون للقيام بما أوكل إليهم لخدمة الحجاج وحفظ أمنهم، ومساعدتهم على إتمام نسكهم.

رجال الأمن كغيرهم من أبناء هذا البلد الخيّر، يفرحون ويشرفون ويتسابقون لخدمة ضيوف الرحمن، ويقدمون صورا إيمانية إنسانية يحثهم عليها المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم: حيث يقول: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد)، وقوله (الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ، ارْحَمُوا مَنْ فِي الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ)، وقوله عليه أفضل الصلاة والسلام (مَنْ لَا يَرْحَمِ النَّاسَ لَا يرحمه الله). متفق عليه.

(واس) وعبر موقعها الالكتروني، وعبر بوابات التواصل الاجتماعي (تويتر، وانستغرام، والفيس بوك، يوتيوب) وزعت الكثير من تلك الصور الإنسانية الرائعة، ومقاطع الفيديو لرجال الأمن المنتشرين في كل أرجاء المشاعر لمساعدة ضيوف الرحمن، سواء في رمي الجمرات، أو في استلام الحجر الأسود، أو في الطواف حول الكعبة، أو في إيصاله حاجا إلى مقر سكنه، من غير منّ ولا أذى.

image 0

رجال أمن وجاهزية على مدار الساعة

image 1

تسابق على مساعدة ضيوف الرحمن

image 2

رجال أمن يشرفون على سلامة وتدفق الحجيج بعرفات

image 0

وآخر يرشد حاجا تائها إلى مقر حملته

image 1

رجل أمن يتابع ضيوف الرحمن ويطمئن عليهم

Source مصدر الخبر

محلي .. رجال الأمن.. صور مشرّفة في خدمة ضيوف الرحمن

سطّر رجال الأمن المشاركون في خدمة ضيوف الرحمن في موسم حج هذا العام أروع الأمثلة في التسابق لخدمة حجاج بيت الله الحرام، وتقديم يد العون لهم، وتوفير كل ما يُمكّنهم من أداء نسكهم على الوجه الأمثل. ظهر ذلك جلياً في الكثير من المواقف والمشاهد على امتداد رحلة الحج، بدءاً من دخول ضيوف الرحمن مكة المكرمة، فالحرم المكي الشريف، وصولًا إلى المشاعر المقدسة (منى - عرفات- مزدلفة)، ولم يقتصر دور رجال الأمن على الحفاظ على الأمن، وتيسير حركة المرور فقط، بل ظهر جلياً في تسابقهم على مساعدة الكبير، والعناية بصغار السن، ومساعدة المحتاج، وإرشاد التائه، وسقاية ضيوف الرحمن بالماء والعصائر، وعند