الأربعاء 30 رجب 1438ﻫ الموافق 26 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. رجال الدفاع المدني: سلامة ضيوف الرحمن جديرة بكل التضحيات

محلي .. رجال الدفاع المدني: سلامة ضيوف الرحمن جديرة بكل التضحيات

الرائد علي عسيري

أعرب رجال الدفاع المدني من الضباط والأفراد المشاركين ضمن قوات الدفاع المدني في حج هذا العام 1437هـ عن سعادتهم بالمشاركة في هذه المهمة العظيمة والسهر على سلامة ضيوف الرحمن في إطار ما تقدمه المملكة من جهود كبيرة وإمكانات هائلة في رعاية الحجيج.

وأكد عدد من الضباط والأفراد من منسوبي الوحدات والفرق الميدانية بالعاصمة المقدسة والمشاعر على أن سلامة الحج هي الهدف الأسمى الذي تهون من أجل تحقيقه كل الصعوبات والمخاطر التي يتعرضون لها والعمل تحت ضغوط الزحام الشديد وفي المناطق المكشوفة لساعات طويلة.

وعبر رجال الدفاع المدني في الميدان عن تقديرهم للإمكانات الكبيرة التي وفرتها الدولة – رعاها الله – لرجال الدفاع المدني من آليات ومعدات وتجهيزات السلامة الشخصية التي تساعدهم بمشيئة الله تعالى على أداء مهامهم في الحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن على أكمل وجه.

وقال الرائد علي عسيري رئيس وحدة الإطفاء بالمنطقة الخامسة بمشعر منى سعادتي كبيرة بالمشاركة في أعمال الحج هذا العام ضمن قوات الدفاع المدني والتي تشرف بتنفيذ الخطة العامة لمواجهة الطوارئ، مؤكداً على أن العمل في خدمة حجاج بيت الله الحرام شرف عظيم ومسؤولية وطنية يفخر بالقيام به كل أبناء المملكة ومنهم رجال الدفاع المدني والذين يتحملون العبء الأكبر في حماية الحجيج من كافة المخاطر التي تهدد سلامتهم.

وأضاف الرائد عسيري “سعدت كثيراً بترشيحي للعمل في الحج رغم معرفتي بضخامة الجهد الذي سوف أبذله مع زملائي من رجال الدفاع المدني في هذه المهمة والتي يستمر العمل فيها عدة أسابيع إذ يكفي ما نجده من دعاء الحجاج لنا بكل خير”.

أما النقيب وليد القحطاني ضابط تقييم الإطفاء بمشعر منى فقال “تقدم بلادنا المباركة كل ما تستطيع من إمكانات مالية وجهود من أجل توفير كل سبل الراحة لحجاج بيت الله الحرام كل عام وتيسير أدائهم لمناسك هذه الفريضة الغالية ونشرف به جميعاً ونتنافس للمشاركة في أي عمل لخدمة ضيوف الرحمن وعندما تتاح لأي رجل من رجال الدفاع المدني فرصة المشاركة في أعمال الحج يتلقى التهاني من زملائه والذين يعرفون قدر هذه المهمة والشرف الذي يناله كل من يشارك فيها وهو شرف عظيم وفي ذات الوقت مسؤولية كبيرة تستحق أن نبذل كل ما نستطيع من جهد للقيام بها مهما كانت التضحيات ومهما بلغت متاعب العمل في الحج.

وأشار النقيب القحطاني إلى أن حرص قيادات المديرية العامة للدفاع المدني وقيادة قوات الحج على إتاحة الفرصة للشباب من الضباط والأفراد للمشاركة في هذه المهمة العظيمة للاستفادة من حماسهم ورغبتهم في أداء المهام المنوطة بوحدات وفرق الدفاع المدني، وإكسابهم خبرات العمل في الحج والتي لا تتوفر للضباط والأفراد في أعمالهم الأساسية في غير موسم الحج وكل الضباط الشباب حريصون على الاستفادة من خبرات قيادات الحج والتي تراكمت على مدى سنوات من العمل في هذه المهمة العظيمة.

من جانبه، قال الملازم أول المهندس عبدالمجيد قحل مساعد رئيس وحدة الدفاع المدني 501 للسلامة “عندما علمت بترشيحي للمشاركة ضمن قوات الدفاع المدني في حج هذا العام فرحت كثيراً فليس أفضل من خدمة ضيوف الرحمن الذين جاءوا من مشارق الأرض ومغاربها مهللين مكبرين يبتغون رضا الله وغفرانه. مؤكداً أنه ورغم العمل الذي يستمر لفترات طويلة وضغوط العمل في الحج إلا أنني أشعر بالفخر والسعادة الحقيقية أن شرفت بذلك وأجد كل السعادة في دعوات الحجاج لي ولزملائي وفي تقديرهم لما نبذله من جهد من أجل سلامتهم وهو ما يدفعني وكل زملائي من رجال الدفاع المدني لبذل كل ما يسعنا من جهد لأداء المهام المنوطة بنا، سائلين الله العلي القدير أن يجعل جميع أعمالنا خالصة لوجهه الكريم وأن يتقبل من الحجاج حجهم وأن يعودوا سالمين إلى بلدانهم وأهلهم”.

أما الملازم أول فهد القحطاني من مركز عمليات الدفاع المدني بالمشاعر فقال “أذكر جيداً غبطة زملائي عندما علموا بمشاركتي في مهمة الحج هذا العام ضمن فريق العمليات بالمشاعر وهو أمر يدعو بحق إلى الغبطة والسعادة والفخر، وأحمد الله أن منحني شرف السهر على سلامة حجاج بيته هذا العام مع زملائي من رجال الدفاع المدني وهو شرف عظيم يستحق أن نتحمل من أجله كل تعب أو مشقة أو حتى مخاطر قد نتعرض لها في سبيل الحفاظ على سلامة الحجيج”.

إلى ذلك تحدث رئيس الرقباء مفلح القحطاني مدرب إطفاء بقوة الدفاع المدني بمشعر منى فأكد اعتزازه بالمشاركة في مهمة الحج ضمن فريق التدريب والذي يتولى تنفيذ البرنامج التنشيطي لوحدات الدفاع المدني بالمشاعر، موضحاً أن العمل في الحج يختلف عن أي عمل آخر من حيث نوعية المخاطر الكثيرة التي يتعامل معها رجال الدفاع المدني ولاسيما في المواقع المزدحمة بالحجاج في المشاعر وكذلك من حيث المهام المنوطة بهم والآليات والمعدات المتطورة والمخصصة لأعمال الدفاع المدني في الحج والتي تتطلب تنفيذ برامج لرفع درجة الجاهزية لأعلى المستويات.

وفي ذات السياق، قال الرقيب أول رائد الغامدي أحد العاملين في فرق الإطفاء بقوات الدفاع المدني في الحج “كل المهام الوطنية والإنسانية التي يؤديها رجال الدفاع المدني في الحفاظ على الأرواح والممتلكات وحماية مكتسبات الوطن مصدر فخر لكل من ينتسب إلى هذا الجهاز، لكن تبقى مهمة العمل في الحج لها خصوصيتها المرتبطة بشرف الزمان والمكان وهو ما يشعر به كل من يشرف بالمشاركة في هذه المهمة رغم مشاقها الكثيرة وضغط العمل لساعات طويلة في درجة حرارة عالية لكن دعوات الحجاج لنا تبرد القلب وتجدد الطاقة والحماس لمواصلة العمل لفترات أطول وتبعث السعادة التي يعرفها جيداً كل من شارك في خدمة ضيوف الرحمن”.

وعن مهمته في الحج أوضح الرقيب أول الغامدي “مهمتي استشعار الحرائق قبل حدوثها من خلال متابعة مسبباتها والعمل على إزالتها، بالإضافة إلى مباشرة جميع حوادث الحريق في المخيمات، مؤكداً أن تكامل تجهيزات فرق الإطفاء المشاركة في الحج لأداء مهامها في التعامل مع كافة أنواع الحرائق”.

من جانبه، قال الرقيب محمد الثقفي من منسوبي ركن السلامة بعرفات بقوة الدفاع المدني لا أستطيع أن أصف مدى سعادتي بنيل شرف المشاركة في مهمة الحج وتقديم العون والمساعدة لحجاج بيت الله الحرام والعمل على حمايتهم من كل خطر وهو شرف جدير بالتضحية من أجله بكل غالٍ وثمين.

وقال الرقيب محمد مغفوري من قوة الإطفاء بمشعر منى “يبقى شرف المهمة الذي يسعى إليه كل من يشارك في أعمال الحج هو الحافز لنا جميعاً للتغلب على كل هذه الصعوبات من أجل موسم حج ناجح بمشيئة الله تعالى”.

وتحدث الوكيل رقيب محمد الشعيري من ركن الإطفاء بمشعر منى قائلاً “العمل في الحج له صعوباته ومخاطره لكن له أيضاً متعة كبيرة يشعر بها كل من يشارك في خدمة ضيوف الرحمن ويعرف هذه السعادة جيداً كل رجال الدفاع المدني في لحظات مساعدة الحجاج على أداء مناسكهم أو النجاح في التصدي لأي خطر يهدد سلامتهم، وهو ما يجعل كثيرا من رجال الدفاع المدني يتسابقون للعمل في الحج كل عام رغم إدراكهم الكامل للصعوبات والمخاطر التي قد يتعرضون لها من أجل سلامة الحجيج وتقديم صورة مشرفة لما تبذله بلادنا المباركة في خدمة ضيوف الرحمن”.

أما الجندي أول ناصر المطيري من العاملين في قوة الدفاع المدني بمنشأة الجمرات فأكد أنه لا يستطيع أن يصف مقدار سعادته واعتزازه بالمشاركة ضمن قوات الدفاع المدني بالحج هذا العام لأنها ليست مهمة عادية وإنما شرف وواجب عظيم، يسعى كل رجال الدفاع المدني لنيله واستحقاقه ابتغاء مرضاة الله وحرصاً على تقديم صورة مشرفة لما تبذله بلادنا المباركة من جهد في رعاية ضيوف الرحمن.

image 0

النقيب وليد القحطاني

image 0

الملازم أول عبدالمجيد قحل

image 0

الملازم أول فهد القحطاني

image 0

رئيس الرقباء مفلح القحطاني

image 0

الرقيب أول رائد الغامدي

image 0

الرقيب محمد الثقفي

image 0

الرقيب محمد مغفوري

image 0

وكيل الرقيب محمد الشعيري

image 0

جندي أول ناصر المطيري

Source مصدر الخبر

محلي .. رجال الدفاع المدني: سلامة ضيوف الرحمن جديرة بكل التضحيات

الرائد علي عسيري أعرب رجال الدفاع المدني من الضباط والأفراد المشاركين ضمن قوات الدفاع المدني في حج هذا العام 1437هـ عن سعادتهم بالمشاركة في هذه المهمة العظيمة والسهر على سلامة ضيوف الرحمن في إطار ما تقدمه المملكة من جهود كبيرة وإمكانات هائلة في رعاية الحجيج. وأكد عدد من الضباط والأفراد من منسوبي الوحدات والفرق الميدانية بالعاصمة المقدسة والمشاعر على أن سلامة الحج هي الهدف الأسمى الذي تهون من أجل تحقيقه كل الصعوبات والمخاطر التي يتعرضون لها والعمل تحت ضغوط الزحام الشديد وفي المناطق المكشوفة لساعات طويلة. وعبر رجال الدفاع المدني في الميدان عن تقديرهم للإمكانات الكبيرة التي وفرتها الدولة -