الجمعة 2 شعبان 1438ﻫ الموافق 28 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. خادم الحرمين: ماضون في الدفاع عن ديننا ووطنا ومقدراتنا

محلي .. خادم الحرمين: ماضون في الدفاع عن ديننا ووطنا ومقدراتنا

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية أن المملكة تتشرف بخدمة ضيوف الرحمن، والسهر على راحتهم، وتبذل الغالي والنفيس في سبيل توفير أسباب الراحة والطمأنينة لهم ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة. وثمن جهود منسوبي جميع القطاعات العسكرية، مؤكداً أن الوطن يقدر تضحياتهم في الذود عنه وحماية ثغوره، مشدداً «نحن ماضون بعون الله تعالى على ما سار عليه الآباء والأجداد دفاعاً عن ديننا ووطننا ومقدراتنا».

جاء ذلك لدى استقبال خادم الحرمين الشريفين في الديوان الملكي بقصر منى أمس (الإثنين)، الأمراء، ومفتي عام المملكة، والعلماء والمشايخ، وكبار المدعوين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والوزراء، وقادة القطاعات العسكرية المشاركة في حج هذا العام، وقادة الأسرة الكشفية في المملكة المشاركة في الحج، الذين قدموا للسلام عليه وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.
وفي ما يلي نص كلمة خادم الحرمين الشريفين:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
إخواني وأبنائي منسوبي جميع القطاعات العسكرية
أيها الإخوة الحضور
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أهنئكم وأهنئ إخواني وأبنائي المواطنين والمواطنات وحجاج بيت الله الحرام بعيد الأضحى المبارك، أعاده الله على بلادنا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، وكل عام وأنتم بخير.
إخواني وأبنائي العسكريين:
أشكركم جميعاً نظير ما تقومون به من جهود عظيمة في خدمة حجاج بيت الله الحرام، ونحن نشرف جميعاً بخدمة ضيوف الرحمن، والسهر على راحتهم، ونبذل الغالي والنفيس في سبيل توفير أسباب الراحة والطمأنينة لهم ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة.
أيها الإخوة:
إن وطنكم يقدر ما تقومون به من أعمال جليلة، وتضحيات كبيرة، في سبيل الذود عنه، وحماية ثغوره، وهي محل فخرنا واعتزازنا، ونسأل الله أن يمدكم بعونه ونصره، ويبارك في جهودكم، ونحن ماضون بعون الله تعالى على ما سار عليه الآباء والأجداد دفاعاً عن ديننا ووطننا ومقدراتنا.
أيها الإخوة:
في هذا اليوم نستذكر أبطالنا الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن دينهم ووطنهم، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لهم ويرحمهم، وأن يعلي منازلهم في جنات النعيم، وأن يمن على أبنائنا المصابين بالشفاء العاجل، كما نسأله جلت قدرته أن يحفظ بلادنا، ويديم عليها نعمة الأمن والاستقرار، إنه سميع مجيب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وقد تشرف الجميع بالسلام على خادم الحرمين الشريفين وتناول الجميع طعام الغداء معه.
حضر الاستقبال الأمراء خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، وخالد بن فهد بن خالد، ومنصور بن سعود بن عبدالعزيز، وتركي بن محمد بن سعود الكبير مستشار خادم الحرمين الشريفين، وطلال بن سعود بن عبدالعزيز، وخالد بن سعد بن فهد، وخالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، ومتعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، وفهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، والدكتور خالد بن فيصل بن تركي وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، ومشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، والدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، والدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وسعود بن خالد الفيصل، وسعود بن عبدالله بن محمد، ونايف بن سلطان بن عبدالعزيز، وتركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، ومحمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وسعود بن عبدالله بن جلوي وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة للشؤون الأمنية، وعبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار وزير الداخلية، ونواف بن نايف بن عبدالعزيز، وعبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، وتركي بن سلمان بن عبدالعزيز.
 

Source مصدر الخبر

محلي .. خادم الحرمين: ماضون في الدفاع عن ديننا ووطنا ومقدراتنا

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية أن المملكة تتشرف بخدمة ضيوف الرحمن، والسهر على راحتهم، وتبذل الغالي والنفيس في سبيل توفير أسباب الراحة والطمأنينة لهم ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة. وثمن جهود منسوبي جميع القطاعات العسكرية، مؤكداً أن الوطن يقدر تضحياتهم في الذود عنه وحماية ثغوره، مشدداً «نحن ماضون بعون الله تعالى على ما سار عليه الآباء والأجداد دفاعاً عن ديننا ووطننا ومقدراتنا». جاء ذلك لدى استقبال خادم الحرمين الشريفين في الديوان الملكي بقصر منى أمس (الإثنين)، الأمراء، ومفتي عام المملكة، والعلماء والمشايخ، وكبار المدعوين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية،