الأحد 4 شعبان 1438ﻫ الموافق 30 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. أمراء المناطق يتقدمون المصلين في صلاة عيد الأضحى وسط أجواء آمنة مطمئنة

محلي .. أمراء المناطق يتقدمون المصلين في صلاة عيد الأضحى وسط أجواء آمنة مطمئنة

أدى المصلون صباح أمس صلاة عيد الأضحى المبارك في المسجد الحرام، وفي المسجد النبوي، وفي مختلف أنحاء المملكة، وسط أجواء آمنة مطمئنة مفعمة بالخشوع لله سبحانه وتعالى في هذا اليوم الفضيل، حيث تقدمهم أمراء ومحافظو المناطق.

ففي مكة المكرمة أدى جموع المصلين صلاة عيد الأضحى المبارك بالمسجد الحرام حيث أمهم إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب، الذي أوصى المسلمين بتقوى الله عزّ وجل في السر والعلن واجتناب نواهيه ابتغاء لمرضاته سبحانه وتعالى.

وقال فضيلته “حجاج بيت الله الحرام أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها العيد منحة الله لكم لتسعدوا وهداياه لكم لتسروا وتعبدوا، عمل صالح يقبل ورحم توصل وأيد تتصافح ونفوس تتسامح إنه فرح بلا تجاوز وسرور بلا طغيان والحمد لله على كمال الدين ويسره فالعيد شعيرة من شعائر الله فيها ذكره وشكره والفرح بنعمته”. وبيّن فضيلته أن هذا اليوم يوم مبارك رفع الله قدره وأعلى ذكره وسمّاه يوم الحج الأكبر وجعله عيداً للمسلمين حجاجاً ومقيمين ففي هذا اليوم الأغر يتوجه الحجاج إلى منى لرمي جمرة العقبة بسبع حصيات ثم يذبح هديه إذا كان متمتعاً أو قارناً ويحلق رأسه وبهذا يتحلل التحلل الأول ويباح له ما كان محرماً عليه بالإحرام إلا الجماع ثم يتوجه الحاج إلى مكة ليطوف طواف الإفاضة ثم يسعى بين الصفا والمروة ولا حرج في تقديم بعض الأعمال على بعض.

وأوضح الشيخ آل طالب أن حج النبي صلى الله عليه وسلم كان بلاغاً للبشرية كلها خطب الناس في مواطن عدة وبلغهم وودعهم وأعلن استقرار الشريعة وكمال الدين وتمام النعمة كانت خطاباته في الحج عبر ومواعظ وحكما أحكاماً أرسى بها قواعد الدين ومبادئ العدل وأصول الإسلام والمعالم الكبرى لهذا الدين العظيم فقرر التوحيد وحفظ النفوس والأموال والأعراض وألغى معاني الطبقية والعنصرية وقرر حقوق المرأة ونبذ الربا فالواجب على المسلمين أن يستلهموا من توجيهات نبيهم أرقى المبادئ وأقوم السبل وأنجح الطرق للعدالة وإسعاد البشرية في الدنيا وفي الآخرة.

وأفاد أن هذا الدين دين الوسطية والاعتدال والتسامح لا بدع فيه ولا خرافات فلقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من البدع المحدثة والتأويلات المنحرفة ذلك أن خطر البدع المضافة تكمن في تغيير ملامح الدين وذوبان الحدود بين ما جاء عن الله وما أضافه الخلق فيختلط الكمال بالضلال والوحي بالرأي وما نزل من السماء بما نبت من الأرض إنه لا مكان في الإسلام لوسطاء بين الله وخلقه فكل مسلم مكلف أن يقف بين يدي الله الكريم مهما كانت حالته وهو موقن أن دعاءه ينتهي إلى سمع الله العظيم من غير تدخل بشر أي كان شأنه فلا قيمة للنوايا الحسنة في شرعنة البدع والمحدثات لذا جاء النهي صارما والعقوبة غليظة على من ابتدع في دين الله (إن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار) .

من جهته حمد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ، الله سبحانه وتعالى في مستهل خطبة العيد على نعمه الظاهرة والباطنة وعلى ما منّ به على المسلمين من أداء مناسك الحج بكل طمأنينة وأمن وأمان.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي “إن الأمة الإسلامية تمر بفتن وأخطر فتنه هي منهج الغلو في الدين والتكفير وأن الرسول صلى الله عليه وسلم حذر من ذلك في خطبة الوداع (فلا ترجعن بعدى كافراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده كتاب الله وسنة نبيه) فعلي المسلمين اتباع الكتاب والسنة والبعد عن الغلو.

وأكد آل الشيخ، أن أعداء الدين يحاولون زرع الفتن ونشرها بين شباب المسلمين فعلى شباب المسلمين الحذر من ذلك فبهم تنهض الأمة وباتباعهم منهج الغلو والتكفير تسقط الأمة.

واكد فضيلته “إن حكومة خادم الحرمين الشريفين تبذل جهودا جبارة في خدمة ضيوف الرحمن ولا ينكر هذه الجهود الا جاحد أو حاقد”.

كما دعا أئمة المساجد في مختلف المناطق إلى تقوى الله عزَّ وجلَّ في السر والعلن والعمل على الطاعة واجتناب المنهي عنه. ودعوا الله تعالى أن يحفظ بلادنا من شر الأشرار وكيد الكائدين وأن يديمها على عز بدين الإسلام تحت راية التوحيد وأن يحفظ بلاد المسلمين من كل شر.

image 0

الأمير مشاري بن سعود يؤدي صلاة العيد

image 0

الأمير فهد بن سلطان يتقدم المصلين في تبوك

image 0

أمير عسير خلال تأديته صلاة العيد

image 0

الأمير سعود بن نايف يؤدي صلاة العيد

image 0

الأمير جلوي بن مساعد يتقدم المصلين بنجران

image 0

أمير القصيم أثناء تأديته صلاة العيد

image 0

أمير المدينة يؤدي صلاة العيد في الحرم النبوي

image 0

أمير الشمالية أثناء تأديته صلاة العيد مع جموع المصلين في المنطقة

image 0

محافظ الأحساء يؤي صلاة العيد

Source مصدر الخبر

محلي .. أمراء المناطق يتقدمون المصلين في صلاة عيد الأضحى وسط أجواء آمنة مطمئنة

أدى المصلون صباح أمس صلاة عيد الأضحى المبارك في المسجد الحرام، وفي المسجد النبوي، وفي مختلف أنحاء المملكة، وسط أجواء آمنة مطمئنة مفعمة بالخشوع لله سبحانه وتعالى في هذا اليوم الفضيل، حيث تقدمهم أمراء ومحافظو المناطق. ففي مكة المكرمة أدى جموع المصلين صلاة عيد الأضحى المبارك بالمسجد الحرام حيث أمهم إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب، الذي أوصى المسلمين بتقوى الله عزّ وجل في السر والعلن واجتناب نواهيه ابتغاء لمرضاته سبحانه وتعالى. وقال فضيلته "حجاج بيت الله الحرام أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها العيد منحة الله لكم لتسعدوا وهداياه لكم لتسروا وتعبدوا، عمل صالح