الأحد 4 شعبان 1438ﻫ الموافق 30 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. خطبتا الحرمين: تحذيرٌ من «لصوص الأديان» والتكفير.. وانتقادٌ لتخاذل المنظمات الأممية

محلي .. خطبتا الحرمين: تحذيرٌ من «لصوص الأديان» والتكفير.. وانتقادٌ لتخاذل المنظمات الأممية

آل طالب لدى إلقائه خطبة العيد أمس في المسجد الحرام

مكة المكرمة، المدينة المنورة – واس

أدَّت جموع المصلِّين صلاة عيد الأضحى أمس في المسجدين الحرام والنبوي، فيما ركَّزت الخطبتان على التحذير من «قطَّاع طريق الشريعة» و»لصوص الأديان» ومنهج الغلو والتكفير.
وشدَّد إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ صالح بن محمد آل طالب، على كون الإسلام دين وسطية واعتدال وتسامح؛ لا بدع فيه ولا خرافات.
وذكَّر بتحذير النبي -صلى الله عليه وسلم- من البدع المحدَثة والتأويلات المنحرفة؛ إذ أن خطر البدع المضافة يكمن في تغيير ملامح الدين وذوبان الحدود بين ما جاء عن الله وما أضافه الخلق، فيختلط الكمال بالضلال والوحي بالرأي، وما نزل من السماء بما نبت من الأرض.
وأكد الشيخ آل طالب «لا مكان في الإسلام لوسطاء بين الله وخلقه، فكل مسلمٍ مكلَّف بأن يقف بين يدي الله الكريم مهما كانت حالته وهو موقن أن دعاءه ينتهي إلى سمع الله العظيم من غير تدخُّل بشرٍ أياً كان شأنه».
ونبَّه قائلاً «لا قيمة للنوايا الحسنة في شرعنة البدع والمحدثات، لذا جاء النهي صارماً والعقوبة غليظة على من ابتدع في دين الله (إن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار)».
وتحدث آل طالب عن محاولاتٍ على مر العصور لقطع الطريق على الكتاب والسنة.
ولاحظ «على مر عصور الإسلام؛ حاول من حاول أن يقطع الطريق على الوحيين الحافظين المحفوظين، كتاب الله وسنة نبيه، بأن يسقطهما أو يسقط حملتهما بالقدح في عدالتهم أو نسبتهم للسوء».
ووصف هؤلاء بقوله «كل أولئك قطاع طريق الشريعة ولصوص الأديان؛ يجلبون بغاراتهم الشعواء على أتباع المصطفى -صلى الله عليه وسلم- يزيدون جراح الأمة فتقاً ويرهقون جسدها إثخاناً وخرقاً».
وزاد في وصفهم «ينشطون في حال وهن الأمة وضعفها كأنما تعاقدوا مع العدو على الإجهاز على الجسد الجريح جسد الأمة الذي تئنُّ أوصاله المكلومة في فلسطين والشام وبقاعٍ شتى من بلادنا المسلمة، تكالب عليها الأعداء وخذلتها المنظمات الأممية التي لا يعنيها صريخ الأطفال وأنين الجرحى والمشردين»، مُشدِّداً «هذا يستدعي واجباً على المسلمين أفراداً وجماعات ومؤسسات وحكومات تجاه إخوانهم في تلك البلاد مشاركةً في الآلام والآمال، وقوفاً في الملمّات وشديد الأحوال، وبذلاً للمعروف والإحسان».
واعتبر الشيخ أن البشرية اليوم وإن أظهرت غِناها بما بلغته في الصناعة والفكر والعلوم؛ فإنها لتعيش تيهاً في الغاية وظمأً في الروح.
ورأى أن ميزان العالم لم يزل شديد التأرجح قابلاً للكسر بسبب توظيف نتاج الحضارة صناعةً واقتصاداً في تأجيج الصراعات وقهر الضعفاء.
واستطرد «فالحضارة بلا قيم تزيد العالم بؤساً، والمدنية بلا دين تعود بلاءً ورجساً، وهذا العالم اليوم شاهدٌ على ذلك، فلم يغنِ السبق والريادة دولاً من تفكك اتحاداتها والتوجس من مستقبلها، وهذا مما يزيد العبء ويعظِّم المسؤولية على ورثة الأنبياء وحملة الشريعة وهدي السماء ليبلغوا بهذا الدين كل سكن وساكن وكل راغب ومعرض، فإن بلاغهم حسنات وأجور، ودعوتهم فخر ونور سلفهم الأنبياء، وثمارها وَصلُ الخلق بالخالق، وهم مأجورون أياً كانت نتائج جهدهم»، مبيِّناً أن «الدعوة إلى الله وإن كانت مقاصدها خالصةً لله إلا إن الله ليعجِّل ببعض ثمارها في الدنيا ويحمي البلاد بما تحمي من شرعته ويحفظ العباد بما يحفظون من سنته، فالمسلمون كل المسلمين حراسٌ لمقدساتهم غيورون على بلادٍ ترعى الحرمين وترفد حجاجهم وعمَّارهم».
ودعا آل طالب الدعاة والمصلحين إلى الوحدة وعدم التفرق والاختلاف.
وطالبهم بالتأسي بدعوة الأنبياء جميعاً بالبدء بالتوحيد أولاً ثم تعليم الشريعة على هدي القرآن الكريم وما صحَّ عن الرسول مع الرفق واللين والصبر والبُعد عن الهوى.
وشدد «زمننا هذا أحوج ما يكون لكم، حتى إن شانئيكم والشاغبين عليكم في حاجةٍ إلى بضاعتكم وإن استكبروا وعتَوا، فاصبروا كما صبرَ أولو العزم من الرسل، فلستم أكرم على الله من أنبيائه» و»ومهما ساءكم جدب الصحارى وتتابع الدهور؛ فإن مرور سحابةٍ كافٍ لاستخراج مكنون الأرض لتتحول الصحارى إلى جنان» و»العودة للإسلام عودةٌ إلى الفطرة التي فطر الله الناسَ عليها، عودةٌ يصحبها تأييد الله ويستدنيها موعوده». ولاحظ الشيخ أن «أمتنا تضعُف مواجهتها لطوفان الخارج إذا كانت معتلةً من الداخل»، حاثَّاً الدعاة والمصلحين على العمل بـ «منهج الرسل في مواجهة أدوائنا الداخلية».
وأوضح «كثُرت الشبهات التي يبثُّها الإعلام، وازدادت حدة الدعوات التي تشيعها فرقٌ أقحمت نفسها تحت اسم الإسلام»، معتبراً أن «مواجهة أولئك تكون بتجديد التوحيد في نفوس الناس ودعوتهم إليه أولاً، فإن النفوس إذا تقبَّلت التوحيد واقتنعت بأن مصدر الإسلام هو الوحيان فحسب؛ فإن كثيراً من البدع والشبهات القائمة في نفوس معتنقيها تتساقط لانقطاع المدد وجفاف المورد».
في الوقت نفسه؛ تحدَّث الشيخ عن التضامن بين المسلمين في هذا العصر.
ووصف هذه القيمة بـ»ضرورة للبقاء» في وقتٍ «يتكتل العالم حولنا ولا يحترم إلا المتحدين الأقوياء».
وطالب الشيخ أهل التربية والتعليم ببذل مزيد عنايةٍ في ترسيخ القيم والمبادئ.
فيما دعا الإعلامَ وأرباب الأقلام إلى تحمُّل واجبٍ كبير ومسؤوليةٍ أخلاقية تجاه المجتمع بما يُعرَض سلباً أو إيجاباً.
وشكر آل طالب اللهَ على ما تفضَّل به على هذه البلاد الطاهرة لخدمة حجاج بيت الله الحرام «فكل أجهزتها ورجالاتها ومؤسساتها تبذل جهوداً هائلة لخدمة الحجاج والمعتمرين والزائرين، فمنذ عشرات السنين وهي تدير موسم الحج بكل كفاءةٍ واقتدارٍ ورعاية تدعو إلى الفخر»، ملاحظاً أن العمارة التي تمَّت وتتم في الحرمين الشريفين ورعايتهما ورعاية قاصديهما ظاهرة شاهرة وواضحة للعيان، فقد أحاط الله بيته وضيوفه بالأمن والطمأنينة في أيامٍ يضطرب فيها العالم وتشتعل نار الفتن والحروب «فالحمد لله الذي سخَّر لبلده الحرام حماة صادقين حفظ الله بهم الدين وحفظ بهم العباد والبلاد». وفي المدينة المنورة؛ أدَّى المصلون صلاة عيد الأضحى في المسجد النبوي الشريف يتقدَّمهم أمير المنطقة، الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز.
واكتظت ساحات وأروقة وطوابق المسجد بآلاف المصلين الذين أمَّهم الشيخ حسين آل الشيخ.
ودعا الإمام والخطيب المسلمين إلى التمسك بتقوى الله فهي سبب المخرج من كل كرب في الدنيا والآخرة.
ولفت النظر، في خطبته، إلى مرور الأمة الإسلامية بفتن أخطرها منهج الغلو في الدين والتكفير، ما يستلزم البعد عنه واتباع الكتاب والسنة. وذكَّر بأن الرسول حذَّر من ذلك في خطبة الوداع حينما قال (لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده كتاب الله وسنة نبيه). واتَّهم آل الشيخ أعداء الدين بمحاولة زرع الفتن ونشرها بين شباب المسلمين.
ودعا الشباب إلى الحذر من ذلك «فبهم تنهض الأمة، وباتباعهم منهج الغلو والتكفير تسقط الأمة».
ونبَّه قائلاً «الحكم بالكفر من الأحكام الخطيرة والحساسة، ولا تكون إلا بتثبُّت وبيِّنات، وإن علماء الأمة المحققين القدماء والمعاصرين حذَّروا من منهج الغلو، وقد جاء الوعيد للمكفِّر»، مستشهداً بقول النبي (إذا قال الرجل لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهم).
ونوَّه الشيخ بما تبذله المملكة من جهودٍ في موسم الحج.
وقال إن «حكومة خادم الحرمين الشريفين تبذل جهوداً جبارة في خدمة ضيوف الرحمن، ولا ينكر هذه الجهود إلا جاحد أو حاقد».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٥) صفحة (٧) بتاريخ (١٣-٠٩-٢٠١٦)

Source مصدر الخبر

محلي .. خطبتا الحرمين: تحذيرٌ من «لصوص الأديان» والتكفير.. وانتقادٌ لتخاذل المنظمات الأممية

آل طالب لدى إلقائه خطبة العيد أمس في المسجد الحرام مكة المكرمة، المدينة المنورة – واس أدَّت جموع المصلِّين صلاة عيد الأضحى أمس في المسجدين الحرام والنبوي، فيما ركَّزت الخطبتان على التحذير من «قطَّاع طريق الشريعة» و»لصوص الأديان» ومنهج الغلو والتكفير.وشدَّد إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ صالح بن محمد آل طالب، على كون الإسلام دين وسطية واعتدال وتسامح؛ لا بدع فيه ولا خرافات.وذكَّر بتحذير النبي -صلى الله عليه وسلم- من البدع المحدَثة والتأويلات المنحرفة؛ إذ أن خطر البدع المضافة يكمن في تغيير ملامح الدين وذوبان الحدود بين ما جاء عن الله وما أضافه الخلق، فيختلط الكمال بالضلال والوحي بالرأي، وما