الثلاثاء 29 رجب 1438ﻫ الموافق 25 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. السديس يوجّه 8 رسائل لتحقيق الوحدة ونبذ الفرقة وشق الصف

محلي .. السديس يوجّه 8 رسائل لتحقيق الوحدة ونبذ الفرقة وشق الصف

الأمير خالد الفيصل تقدم الحجاج في صلاتي الظهر والعصر بعرفات

السديس يوجّه 8 رسائل لتحقيق الوحدة ونبذ الفرقة وشق الصف

وجّه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، في خطبة عرفة أمس 8 رسائل لزعماء العالم الاسلامي والشباب والدعاة والعلماء والآباء والاعلام ورجال الامن والحجاج، مؤكدا فيها على اهمية الوحدة ونبذ الفرقة، مشيرا ايضا الى الخدمات التي تقدمها المملكة للحجاج وجهود الداخلية في حفظ أمن الحرمين .
وحذّر الشباب من كل طريق يوصل إلى تفريق الصف واختلاف الكلمة وتمزيق الشمل .
وقال :إن عوامل الزيغ والضلال في الأمة هي الطامة العظمى، والبلية الكبرى التسارع في تكفير أهل القبلة . ودعاهم الى أن يظهروا للعالم محاسن دينهم وسماحته ورحمته وأخلاقه وأن يستغلوا أوقاتهم وأن يوجّهوا طاقاتهم إلى ما فيه خير الأمة .
وكانت جموع غفيرة من حجاج بيت الله الحرام تدافعت منذ وقت مبكر إلى مسجد نمرة في مشعر عرفات امس لأداء صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا ؛ اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم والاستماع لخطبة عرفة .
وتقدم المصلين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية وسماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، حيث ألقى السديس، خطبة عرفة .
وطالب القادة المسلمين أن يستشعروا عظم الأمانة والمسؤولية وأن عليهم معالجة كل ما يطرأ من مسببات الفرقة والاختلاف بالاحتواء والحوار والإنصاف ورفع الظلم عن المظلومين، مؤكدا أن العدل قاعدة الشرع الحميدة وهو الميزان المستقيم وهو رسالة المرسلين وأمر رب العالمين، مؤكدا أن الإسلام أرسى قيمة العدل في كل نظمه وتشريعاته لأنه فيه قوام البشرية وصلاحها وسعادتها وفيه خيرها وهدايتها وفلاحها، وبالعدل يكثر الخير ويعم النماء وتطمئن نفوس الخلق وتستقر أحوال الناس .
وقال: إن من عظيم ما أبتلي به العالم في عصرنا هذا صور من الإفساد في الأرض متمثلة في آفة الإرهاب الذي عمّ شرّه أممًا شتى وأعراقًا مختلفة ومذاهب متعددة لا يمكن أن ينسب إلى أمه أو دين أو ثقافة أو وطن أو تلصق تهمة الإرهاب بالإسلام، ومن ذلك ما ابتليت به أمة الإسلام من بعض أبنائها وشبابها الذين أغوتهم الشياطين وتنكبوا الصراط المستقيم فصرفتهم عن منهج الإسلام المعتدل فسارعوا إلى التكفير الذي هو وبيل العاقبة، ومما تتصدع القلوب المؤمنة وتفزع منه النفوس المسلمة، لقد كفروا المسلمين واستباحوا دماءهم المعصومة وخفروا الذمم المحرمة وسعوا في الأرض بالفساد تدميرًا وتفجيرًا وقتلًا للأبرياء وترويعا للأمنيين من المسلمين وغير المسلمين وصمّوا آذانهم عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع علماء الأمة التي تحرم هذه الأعمال الخبيثة والأعمال المنكرة.
ووجه السديس كلامه للآباء والمربين قائلا: إن بعض مجتمعات المسلمين اليوم تعاني من افتكاك كبير بين قيمها وسلوكيات أفرادها على نحو ينذر بخطورة المرحلة وصعوبة التحديات ولهذا كان عليكم مسؤولية عظيمة في تربية النشء على فضائل الأخلاق ومكارمها خصوصا في هذا الزمن الذي كثرت فيه أسباب الشر والفتن وأضحت الحرب حرب أخلاق وقيم وفضائل.
ودعا علماء الإسلام إلى أخذ الناس بالتيسير ورفع الحرج، مطالبًا الدعاة بالرفق بالمدعوين وأن تكن الحكمة والحوار بالحسنى وسيلتهم والعلم سلاحهم وتبصير الناس للحق ونفعهم هدفهم وغايتهم وتبصير الناس بالحق ونفعهم هدفهم وغايتهم، وأن يحذروا الحزبيات والتصنيفات والفرقة والانقسامات .
كما دعا الى تسخير الإعلام ووسائله ومواقعه في نصرة الدين والدفاع عن الإسلام وبيان محاسنه والتزام الكلمة والأمانة ومصداقية الحرف وأمانة الكلمة والتزام الحقيقة والموضوعية والبعد عن الإثارة والشائعات والبلبلة، اجعلوها تبني ولا تهدم وتجمع ولا تفرق وتقوي ولا تضعف .
ونوه السديس بجهود رجال الأمن البواسل، الذين يبذلون جهودًا عظمى في الحفاظ على أمن الحرمين الشريفين وأمن قاصديهما، والحفاظ على الثغور والحدود، داعيًا الله أن يجزيهم خيرًا ويبارك في جهودهم، وأن يسددهم في القول والعمل، وأن يجعل مساعيهم مساعي خير وصلاح، وأن يعظم أجورهم ومثوبتهم، مشيدًا بجهود العاملين في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما والإفتاء، والعاملين في شؤون الدعوة والإرشاد والصحة وغيرها من المجالات كافة. كما دعا الحجاج الى استشعار المسؤولية وتجنب الزحام خلال أداء المناسك.

المزيد من الصور :

Source مصدر الخبر

محلي .. السديس يوجّه 8 رسائل لتحقيق الوحدة ونبذ الفرقة وشق الصف

الأمير خالد الفيصل تقدم الحجاج في صلاتي الظهر والعصر بعرفات وجّه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، في خطبة عرفة أمس 8 رسائل لزعماء العالم الاسلامي والشباب والدعاة والعلماء والآباء والاعلام ورجال الامن والحجاج، مؤكدا فيها على اهمية الوحدة ونبذ الفرقة، مشيرا ايضا الى الخدمات التي تقدمها المملكة للحجاج وجهود الداخلية في حفظ أمن الحرمين . وحذّر الشباب من كل طريق يوصل إلى تفريق الصف واختلاف الكلمة وتمزيق الشمل .وقال :إن عوامل الزيغ والضلال في الأمة هي الطامة العظمى، والبلية الكبرى التسارع في تكفير أهل القبلة . ودعاهم الى أن يظهروا للعالم محاسن