الأحد 4 شعبان 1438ﻫ الموافق 30 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. أبطال التحالف العربي من قلب «المشاعر»: سنطهِّر اليمن من ميليشيات الحوثي

محلي .. أبطال التحالف العربي من قلب «المشاعر»: سنطهِّر اليمن من ميليشيات الحوثي

التقت بهم وحاورتهم عن الحج و«عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل»

سعود العيد – بعثة المدينة – منى تصوير – علي خمج

أبطال التحالف العربي من قلب «المشاعر»: سنطهِّر اليمن من ميليشيات الحوثي

أكَّد عدد من الضباط والأفراد من الدول المشاركة في «التحالف العربي»، والموجودين حاليًّا في المشاعر المقدَّسة لأداء فريضة الحجِّ، أنَّهم مصرُّون على الاستمرار في المهمَّة لتطهير اليمن من ميليشيات الحوثي، تحت قيادة المملكة.
وقالوا لـ»المدينة»: إنَّ العالم كله يُقدِّر الجهود السعوديَّة في خدمة ضيوف الرحمن، وتحقيق الأمن في ربوع البلاد، وإن ما تقدِّمه المملكة من خدمات، ومشروعات ضخمة لن ينساها العالم الإسلامي.
وكانت المملكة استضافت بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز 1000 ضابط وفرد من قوات التحالف العربي والإسلامي المشارك بمهمّتي عاصفة الحزم، وإعادة الأمل باليمن الشقيق، جنبًا إلى جنب مع الجيش اليمني والمقاومة، لتطهير اليمن من المليشيات الحوثية، ومرتزقة المخلوع علي عبدالله صالح.
وحين أعلنت المملكة قيادة هذا التحالف العربي، الذي أعاد إلى الأذهان قوة الإرادة العربيَّة والإسلاميَّة، تكرَّر هذا المشهد أمام عيني، حينما خطوت خطواتي الأولى من بوابة معسكر (ج) للقوات المسلحة بمنى، حيث ترى قيادات الجيوش العربيَّة والإسلاميَّة وهم يتسامرون، ويتبادلون الأحاديث الأخوية في جنبات هذا المعسكر، والأفراد في دوائر جالسين يتعارفون، فما كان منِّي إلاَّ السير بين هؤلاء الحشود من الأبطال المجاهدين في سبيل الله خير جهاد، خلف رايات واضحات، وأهداف ساميات.
في هذا المكان تجد الأردني بلكنته المحببة يحاور البحريني.
وتشاهد الأبطال من السودان يتبادلون روح الفكاهة مع المصريين، وتنظر إلى أشاوس الرجال من القوات الإمارتيّة يتجوّلون بالمخيمات برفقة إخوتهم الكويتيين، ولا مفرَّ من احترام الكوماندوز الماليزي حين تراه يسير، وإن لبس الإحرام بخطوات تشبه تلك التي يخطوها جنود الكوماندوز حين التدريب والقتال.
«المدينة» التقت عددًا من قيادات وأفراد قوات التحالف العربي، الذين قدموا شكرهم لولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وزير الدفاع، على إتاحة الفرصة للجيوش العربيَّة والإسلاميَّة لترشيح مَن تراه لأداء فريضة الحج لهذا العام، مثمنين بالوقت نفسه ما وجدوه من حفاوة استقبال وحسن ضيافة، ومؤكدين بالوقت نفسه عزمهم على استمرار دحرهم للمليشيات الحوثيَّة الانقلابيَّة باليمن الشقيق، وتطهير أرض العروبة من رجسهم، تحت راية قيادة التحالف.
وأكَّدواعلى ثبات إخوتهم من الجيوش العربيَّة والإسلاميَّة جميعًا المشاركة بإعادة الأمل في أرض المعركة، واستعدادهم لتقديم المزيد لتحقيق الأمن والاستقرار لليمن الحبيب، مشددين على أن هذه الدعوة الكريمة من ولي ولي العهد السعودي قد انعكست على أنفسهم بمزيد من القوة والتلاحم بين الجيوش العربيَّة والإسلاميَّة المشاركة بالتحالف.

اللواء العمري: المملكة تفخر بـ«هؤلاء الأبطال»
أكّد قائد القوات المسلحة المشاركة بالحج اللواء ركن فارس بن عبدالله العمري في حديثة لـ»المدينة»، أن توجيهات ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وزير الدفاع، باستضافة أبطال التحالف العربي والإسلامي، كانت نابعة من حرص سموه الكريم على تقديم كل ما يمكن تقديمه لأبطال التحالف العربي والإسلامي، وخير ما يقدم لهؤلاء الأبطال هي استضافتهم لتأدية فريضة الحج، بكل يسر وسهولة.
وأضاف أنه تم استقبال هؤلاء الرجال الأبطال الذين يسعون جادين لخدمة دينهم وأوطانهم شعارهم قوله تعالى: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً﴾، وحرص هؤلاء الرجال يصل عنان السماء على أن يمثلوا أوطانهم خير تمثيل في ميادين العز والشرف، متحدين خلف راية التحالف العربي والإسلامي لنصرة إخوان لهم بالعرق والدِّين.
وأكَّد أنه منذ وصولهم للمملكة تمَّ تسخير كل الخدمات والجهود لخدمة ضيوف ولي ولي العهد من أبطال التحالف، الذين يضطلعون بمهام جسام للذود عن أرض العروبة باليمن، ونصرة إخوانهم من الجيش اليمني، والمقاومة الشعبية الصادقة.
وتمَّ تخصيص مخيمات (ج) لاستضافتهم حين تأدية الفريضة، وهي أحد اكبر مخيمات القوات المسلّحة بمشعر منى، وتقديم كل الخدمات والإعاشة والحراسة لهم، وتسهيل تنقلاتهم بين المشاعر لتأدية نسكهم بكل يسر.
وختم: نحن نفخر بأننا اليوم القائمون على خدمة هؤلاء الأبطال، الذين يبلغ عددهم ما يربو على 1000 بطل من أبطال التحالف من دول عدة من الدول المشاركة مع قوات التحالف العربي والإسلامي.

الرائد أبو بكر: ماليزيا تدعم «التحالف» لتحقيق الهدف
أكد الرائد شهدم أبوبكر من ماليزيا أن المملكة أتاحت لنا فرصة الحج وحققت حلم الكثيرين من زملائي، فشكرًا لقيادة المملكة العربيَّة السعوديَّة، وشكرًا لولي ولي عهد المملكة على هذه الجهود المباركة وعلى الدعوة الكريمة.
وأضاف: نحن في الجيش الماليزي ندعم التحالف العربي والإسلامي بقيادة المملكة، ونقف خلفه حتى تتحقق أهدافه من أجل مصلحة المنطقة العربيَّة الإسلاميَّة.

العنزي: استقرار المملكة أمن وأمان لـ«الكويت»
قال الوكيل أول وليد أحمد العنزي من دولة الكويت: الحمد لله على فضله ومنّه علينا جميعًا إن أتاح لنا من خلال دعوة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الحج هذا العام، ونصر الله في هذه الأيام المباركة إخواننا بالتحالف العربي والإسلامي باليمن ورحم شهداءنا، وأيد إخواننا المجاهدين خلف جيوشنا العربية والإسلامية، وخلف قيادة التحالف العربي والإسلامي وسدد رميهم وحقق مرادهم، فمنظومتنا الأمنية بالخليج منظومة مترابطة تدعم بعضها بعض والمملكة بلدنا الثاني الذي نسعد بالوجود به ونأمل له دوام الأمن والاستقرار، وسائر بلاد المسلمين.

قائد التشكيل المصري: فخورون بقيادة المملكة لـ«التحالف»
قال العميد بحري محمود محمد خضير قائد التشكيل البحري المصري: الحمد لله الذي مكَّننا وإخوتي بالجيش المصري أن نؤدِّي فريضة الحج لهذا العام، فهذا فضل ونعمة من الله عزَّ وجلَّ، كان سببه دعوة الكريم ابن الكرام ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -أطال الله في عمره، ويسر له خيري الدنيا والآخرة-، ورحم الله شهداءنا من قوات التحالف العربي والإسلامي. وأضاف: نحن جنود القوات المسلحة المصريَّة، نفخر أيَّما فخر بمشاركتنا مع إخوتنا في قوات التحالف العربي والإسلامي بقيادة المملكة العربيَّة السعوديَّة، في نصرة إخوان لنا لقوا ما لقوه، وعانوا ما عانوه من ميليشيات لا هدف لها إلاَّ الخراب والدمار للأرض والتشريد للعباد، فشكري وتقديري لسمو ولي ولي العهد على هذه الدعوة الكريمة، وشكري أيضًا للمملكة العربيَّة السعوديَّة حكومةً وشعبًا على حسن الضيافة والاستقبال.
ونودُّ أن نشكر الأخوة والزملاء بالقوات المسلَّحة السعوديَّة الذين يسعون جاهدين، ويحرصون على راحة الحجَّاج من قوات التحالف، ونسعد بالوجود بين إخواننا من قوات التحالف العربيّ والإسلاميّ، وذلك زاد من الألفة والمحبة.
وقال إننا نسعى إلى أن نعود لإخواننا في فصائلنا وكتائبنا ومقرات أعمالنا لمشاركتهم الأعمال بعد أدائنا لفريضة حجنا، ونؤكِّد بأنَّنا قدمنا للحج وخلفنا رجال شامخون كالجبال، يذودون عن اليمن، ويسعون لنصرته وعزته.

العميد الأمين: جنودنا السودانيون جاهزون لاستكمال المهمَّة
أكد العميد طيار يوسف أحمد الأمين من جمهوريَّة السودان أنّ المملكة عرفت منذ القدم بجهودها لتقارب العرب والمسلمين بكل أصقاع الأرض، وهذه المبادرة من ولي ولي عهدها لم نستغربها، وإن كنا لاقيناها بغاية الفرح، فقدومنا لأداء فريضة الحج تقدير من سموه، نشكره عليه، والحمد لله الذي اتيحت لنا هذه الفرصة بهذا العام للقدوم لأطهر بقاع الأرض وأشرفها.
وأضاف: نعتبر أنفسنا مجاهدين في سبيل الله، تحت راية التحالف العربي والإسلامي، هدفنا واحد، وهو نصرة إخواننا باليمن، وما نشاهده من تحالف وتقارب عربي وإسلامي تمثل في هذا التحالف العسكري كان أمرًا يفرح القلوب، ويدعو للفخر بين أبناء العالمين العربي والإسلامي، وجنودنا بالسودان المشاركون باليمن جنود جسورون في القتال، لن يتراجعوا، وسيظلون خلف قيادتهم متمسِّكين بالأهداف المنشودة من هذا التحالف، وهي استعادة اليمن ضمن النسيج العربي والإسلامي، وتطهيره من هؤلاء المليشيات الهادمة، وسبحان مَن سخر لنا في حجّنا هذا عزيمة وإصرارًا أكبر عمَّا قبل لتقديم الغالي والنفيس في ميادين الشرف والعزة خلف راية الجهاد، وهذا ما هم عليه إخواننا هناك باليمن السعيد -إن شاء الله- صابرين محتسبين ثابتين كالجبال، لا يرغبون إلاَّ بالنصر، أو الشهادة.

الرائد الدوسري: البحرين والسعودية.. هدف مشترك
أوضح الرائد ركن أسامة إبراهيم الدوسري من مملكة البحرين أنه، حين توجد بين إخوتك وفي بيتك فما هو شعورك، لن تشعر إلاَّ بالأمان والاطمئنان، وهذا ما تشعر به القوات البحرينيه، فالمملكة بلدنا الثاني ونحب له الخير حبنا للخير لبلادنا، ونحب أهله وقيادته.
وأضاف: نسعد دائمًا كلما زرنا هذه البلاد، ودعوة ولي ولي العهد لنا للحج، دعوة مشكورة ومقدرة من قبلنا، وجزاه الله والقائمين من زملائنا العسكريين من الجانب السعودي معنا، وأمن الخليج أمن مرتبط بعضه ببعض، واليمن هي أحد مكوناته، ولن نقبل بالمساس به وسنظل متّحدين خلف قيادة التحالف العربي والإسلامي لنصرة إخواننا باليمن، وتحقيق أهداف إعادة الأمل لليمن السعيد.

المقدم الخطيب: شرف لجيش الأردن المساهمة في تحرير اليمن
قال المقدَّم محمود الخطيب من مملكة الأردن: نشكر المملكة وولي ولي العهد على هذه الدعوه الكريمة، وإتاحة الفرصة لنا لأداء حجِّ هذا العام، وبالوقوف على جهود المملكة بالحج وخدمة الحجيج، وبما نراه من حقائق ملموسة، ونحن اليوم شهود الله في ارضه، نشعر بالاعتزاز والفخر بهذا البلد الإسلامي المعطاء، الذي يسخِّر كل طاقاته وقدراته لخدمة حجّاج بيت الله.
وأضاف: نحن في الجيش الأردني حظينا بعدة مكتسبات من هذه الدعوة، أهمها الحج لبيت الله الحرام، وأداء فريضة الحج، والالتقاء بإخواننا بقوات التحالف العربي والإسلامي بقيادة المملكة، وهذا شرف عظيم فما نحن عليه من ألفة ومحبة في هذه الأيام المباركة، وهذه البقعة المشرفة، حقق بيننا الكثير من الانسجام، وأدخل المحبة بيننا، فنحن نمضي الأوقات معًا، وهذه جوانب معنويَّة للجيوش المشاركة بالتحالف العربي والإسلامي، لم يغفل عنها سمو ولي ولي العهد بدعوته الكريمة، واليوم نتوق شوقًا للقاء إخوتنا الذين هم صامدون وعازمون أيَّما عزم على الخروج باليمن من هذه الأزمة، وهو منتصر على المليشيات، وإبقاء اليمن يمنًا للعرب والمسلمين.

المقدم محمود: باكستان تقدر جهود المملكة في خدمة الحج
أكَّد المقدم طارق محمود الباكستاني من جمهوريَّة باكستان إن وجودنا اليوم في هذه البقاع الطاهرة يشعرنا بغاية السعادة، وجزى الله ولي ولي العهد عنا كل خير، ونحن في الجيش الباكستاني نرتبط برباطات كبيرة مع المملكة والجيش السعودي، ونعتبرهم أخوة لنا نفرح بلقائهم والعمل معهم في كل الميادين العسكريَّة. وأشار إلى أن بلاده تقدر جهود المملكة في خدمة الحجاج.
وأضاف: اليوم أنا هنا ولديّ الكثير من الأصدقاء في الجيش السعودي، أشعر بأنني أحد أبناء هذه البلاد، وأتمنى أن أقدم لها الغالي والنفيس خدمة لبلاد المسلمين، ووجودنا كقوات باكستانيَّة مع القوات الإسلاميَّة الأخرى، له فوائد عدّة لنا من جوانب التعارف وتبادل الأفكار والقرب من إخواننا وزملائنا العسكريين من الجيوش العربيَّة والإسلاميَّة، ونتمني لليمن السلام والأمان والاستقرار، وندعم دائمًا توجهات قيادة التحالف بقيادة المملكة العربيَّة السعوديَّة.

المزيد من الصور :

Source مصدر الخبر

محلي .. أبطال التحالف العربي من قلب «المشاعر»: سنطهِّر اليمن من ميليشيات الحوثي

التقت بهم وحاورتهم عن الحج و«عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل» سعود العيد - بعثة المدينة - منى تصوير - علي خمج أكَّد عدد من الضباط والأفراد من الدول المشاركة في «التحالف العربي»، والموجودين حاليًّا في المشاعر المقدَّسة لأداء فريضة الحجِّ، أنَّهم مصرُّون على الاستمرار في المهمَّة لتطهير اليمن من ميليشيات الحوثي، تحت قيادة المملكة.وقالوا لـ»المدينة»: إنَّ العالم كله يُقدِّر الجهود السعوديَّة في خدمة ضيوف الرحمن، وتحقيق الأمن في ربوع البلاد، وإن ما تقدِّمه المملكة من خدمات، ومشروعات ضخمة لن ينساها العالم الإسلامي.وكانت المملكة استضافت بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز 1000 ضابط وفرد من قوات