الأحد 4 شعبان 1438ﻫ الموافق 30 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار محلية / محلي .. إمام المسجد الحرام يحذّر من رفع الشعارات وزعزعة الأمن واستغلال الحج سياسياً ومذهبياً

محلي .. إمام المسجد الحرام يحذّر من رفع الشعارات وزعزعة الأمن واستغلال الحج سياسياً ومذهبياً

أدى المصلون صلاة الجمعة في جنبات المسجد الحرام وسط منظومة متكاملة من الخدمات والترتيبات التي أعدتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لاستقبال المصلين وتوفير كافة الخدمات لهم كي يؤدوا عبادتهم ونسكهم بكل يسر وخشوع، وذلك بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية والأهلية المعنية وفق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله-. وشهدت أروقة وساحات المسجد الحرام تضافر جهود جميع الإدارات الخدمية والتوجيهية والفنية سعياً من الرئاسة لتقديم أرقى الخدمات لقاصدي البيت العتيق حتى يؤدوا عبادتهم في يسر وسهولة وأجواء روحانية إيمانية. ومنذ الساعات الأولى من يوم امس شهد المسجد الحرام وساحاته وممراته وأدواره المتعددة وجنبات التوسعة السعودية الثالثة حشود المصلين الذين قدموا لأداء الصلاة والطواف وقراءة القرآن والذكر، واستقبلتهم الساحات المهيئة بالمراوح ذات الرذاذ الملطف للجو.

وكثفت كافة الإدارات التوجيهية والخدمية والفنية جهودها لاستقبال قاصدي البيت العتيق ومتابعة تدفق الحشود والتأكد من انسيابية الحركة والأمن والسلامة، والدخول من الأبواب المخصصة مراعاةً للزحام، وتوجيههم للأبواب والمساحات الأقل كثافة، وتهيئة الفرش وعربات القولف الخاصة بنقل كبار السن من حجاج بيت الله الحرام، وتوفير المصاحف بلغات متعددة لقراءة القرآن، وبلغة برايل للمكفوفين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوزيع برادات مياه زمزم وتوفير الكاسات، والتأكد من عمل مكبرات الصوت ومراوح التهوية والمكيفات، وتوزيع أجهزة الترجمة الفورية لخطب الجمعة الخاصة بمشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة الخطب بالمسجد الحرام ومشروع ترجمة الخطب بلغة الإشارة لذوي الإعاقة السمعية.

كما استفاد قاصدو بيت الله العتيق من الشاشات الإلكترونية الحديثة المنتشرة حول المسجد الحرام وفي ساحاته ومداخله وما تبثه من عبارات توجيهية وإرشادية ومواعظ مفيدة بست لغات مختلفة، وتهيئة المصلَّيات النسائية والتأكد من جاهزيتها وتوجيه المصلِّيات إليها, وخدمة التوجيه والإرشاد التي تعنى بتوعية ضيوف الرحمن بأمور دينهم وإرشادهم إلى أداء نسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح.

وقد خطب الجمعة فضيلة الشيخ د. فيصل غزاوي متحدثا عن نسك الحج ويوم التروية وهدي محمد -صلى الله عليه وسلم- في ذلك.

وحذر فضيلته المسلمين من إتيان السحرة والكهان فهو أمر محرّم لا شك في تحريمه وسؤالهم وتصديقهم وفعل ما يطلبون من الذبح ونحوه شرك أكبر.

وأضاف فضيلته: إن الأمن مقصد وهدف نبيل، والله تعالى جعل هذا البلد آمناً استجابة لدعاء إبراهيم عليه السلام (إذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمناً) وقال عز من قال: (وإذ جعلنا البيت مثابةً للناس وأمنا) وجعل كل شيء فيه آمناً فلا يصاد صيده ولا ينفر ولا تقطع أشجاره قال صلى الله عليه وسلم في بيان حرمة ذلك: (لا يعضد شوكه ولا ينفر صيده ولا يلتقط إلا من عرفها ولا يتخلى خلاه).

واختتم الشيخ غزاوي خطبته بقوله: إن من أعظم الإلحاد في البلد الحرام رفع الشعارات الجاهلية والسعي للإخلال بأمن البلاد وإثارة الخوف والذعر والقلق بين أهله وساكنيه وإرادة الفوضى فيه وزعزعة الأمن وتعكير أجواء العبادة على الحجاج واستغلال هذا الموسم العظيم لتصفية حسابات سياسية وأحقاد مذهبية. فالحذر الحذر أخي المسلم من إلحاق الأذى أياً كان نوعه بحجاج بيت الله الحرام الذين هم وفد الله وأن يصدر منك تصرف يؤدي إلى انتهاك حرمة أخيك المسلم فضلاً أن يؤدي إلى قتله وقد نهى -صلى الله عليه وسلم- عن ترويع المؤمن فكيف بما هو أعظم من ذلك قال صلى الله عليه وسلم:(لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل مؤمن بغير حق).

image 0

توفير كافة الخدمات للحجاج ليؤدوا عبادتهم ونسكهم بكل يسر وخشوع

Source مصدر الخبر

محلي .. إمام المسجد الحرام يحذّر من رفع الشعارات وزعزعة الأمن واستغلال الحج سياسياً ومذهبياً

أدى المصلون صلاة الجمعة في جنبات المسجد الحرام وسط منظومة متكاملة من الخدمات والترتيبات التي أعدتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لاستقبال المصلين وتوفير كافة الخدمات لهم كي يؤدوا عبادتهم ونسكهم بكل يسر وخشوع، وذلك بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية والأهلية المعنية وفق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله-. وشهدت أروقة وساحات المسجد الحرام تضافر جهود جميع الإدارات الخدمية والتوجيهية والفنية سعياً من الرئاسة لتقديم أرقى الخدمات لقاصدي البيت العتيق حتى يؤدوا عبادتهم في يسر وسهولة وأجواء روحانية إيمانية. ومنذ الساعات الأولى من يوم امس شهد المسجد الحرام وساحاته وممراته وأدواره المتعددة وجنبات التوسعة السعودية الثالثة حشود المصلين الذين