السبت 2 رمضان 1438ﻫ الموافق 27 مايو 2017م
الرئيسية / أخبار عالمية / دولي .. خصروف لـ «عكاظ»: المخلوع بين خيارين

دولي .. خصروف لـ «عكاظ»: المخلوع بين خيارين

خصروف لـ «عكاظ»:  المخلوع بين خيارين

 أحمد الشميري (جدة)



 

أكد رئيس التوجيه المعنوي اللواء ركن محسن خصروف أن أمام الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح خيارين لا ثالث لهما، تنفيذ القرار 2216 أو القتال حتى الموت.وقال خصروف في تصريحات إلى «عكاظ»: أمام علي عبدالله صالح خياران: إما الانصياع للقرارات الدولية والاستفادة من الحصانة التي حصل عليها ومغادرة البلد بسلام وأمان، أو القتال حتى الموت. وأوضح أن العملية العسكرية في جميع المدن اليمنية بما فيها مديرية نهم وصرواح تجري وفقا لما خطط لها، وهناك تقدم للجيش وانهيار في صفوف الانقلابيين في مأرب وصنعاء والجوف، مبينا أن الجيش الوطني قاب قوسين أو أدنى من السيطرة الكاملة على مديرية نهم وكذلك مديريات صرواح وإعلان التحرير الكامل لكل مديريات ومناطق محافظة مأرب، مشيرا إلى أن مطار صنعاء، ومديرية بني حشيش والكثير من المديريات التابعة لمحافظة صنعاء أصبحت تحت السيطرة النارية لمدفعية الجيش الوطني والمقاومة، وعملية تحريرهما مجرد وقت. إلى ذلك أصيب قائد اللواء 14 مدرع، في محافظة مأرب، العميد محسن الداعري، في المواجهات بين الجيش الوطني والانقلابيين في مديرية صرواح غرب مأرب أمس (الخميس).وفي محافظة تعز جنوب غرب اليمن دمر التحالف العربي تعزيزات كبيرة للانقلابيين شملت دبابات، ومدافع، وراجامات صواريخ الكاتيوشا أثناء تحركاتهم في منطقة الحوبان لشن هجوم على الأحياء المدنية في تعز، في حين ذكرت مصادر قبلية أن القيادي الحوثي هاشم محمد الديلمي قتل في المواجهات بمديرية صرواح.

Source مصدر الخبر

دولي .. خصروف لـ «عكاظ»: المخلوع بين خيارين

 أحمد الشميري (جدة)   أكد رئيس التوجيه المعنوي اللواء ركن محسن خصروف أن أمام الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح خيارين لا ثالث لهما، تنفيذ القرار 2216 أو القتال حتى الموت.وقال خصروف في تصريحات إلى «عكاظ»: أمام علي عبدالله صالح خياران: إما الانصياع للقرارات الدولية والاستفادة من الحصانة التي حصل عليها ومغادرة البلد بسلام وأمان، أو القتال حتى الموت. وأوضح أن العملية العسكرية في جميع المدن اليمنية بما فيها مديرية نهم وصرواح تجري وفقا لما خطط لها، وهناك تقدم للجيش وانهيار في صفوف الانقلابيين في مأرب وصنعاء والجوف، مبينا أن الجيش الوطني قاب قوسين أو أدنى من السيطرة الكاملة