الأربعاء 30 رجب 1438ﻫ الموافق 26 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار عالمية / دولي .. «تعزيزات إيرانية وعراقية» تمكّن جيش النظام من استعادة الراموسة

دولي .. «تعزيزات إيرانية وعراقية» تمكّن جيش النظام من استعادة الراموسة

سيطر جيش النظام أمس الخميس على منطقة الراموسة عند الاطراف الجنوبية لمدينة حلب ليستعيد بذلك كافة النقاط التي خسرها لصالح فصائل المعارضة قبل اكثر من شهر، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. ويأتي تقدم قوات النظام الاخير اثر تمكنها من اعادة فرض الحصار على الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب. وافاد المرصد السوري ان قوات النظام والمسلحين الموالين لها “سيطروا بشكل كامل على منطقة الراموسة اثر معارك عنيفة مع فصائل مقاتلة”. واكدت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) تقدم الجيش السوري في منطقة الراموسة. وبحسب مدير المرصد رامي عبدالرحمن فإن السيطرة على الراموسة تأتي بعد تلقي قوات النظام تعزيزات من مقاتلين عراقيين وايرانيين بداية الاسبوع الحالي. واضاف عبدالرحمن ان “النظام لا يمكن ان يتحمل خسارة هذه المعركة، لانه سيخسر معها كل شيء”. وكان “جيش الفتح”، وهو عبارة عن فصائل متحدة اهمها جبهة فتح الشام وحركة احرار الشام، قد شنوا هجوما عنيفا الشهر الماضي ضد مواقع قوات النظام جنوب حلب ونجحوا في السيطرة على الراموسة وفك حصار فرضه الجيش السوري. ووفق عبدالرحمن فان الفصائل لا تزال تسيطر على مواقع غير مهمة في اطراف حلب الجنوبية. وافاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في الاحياء الشرقية ان التجار يحاولون منذ تأمين البضائع اللازمة قبل انقطاعها تماما، في وقت عادت الاسعار الى الارتفاع نتيجة النقص في المواد.

معارك على حدود تركيا

أظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي الأربعاء ما يُعتقد أنه دبابتان تنفجران بعد إصابتهما بصاروخ أُطلق من مواقع لتنظيم داعش. ووفقا لوكالة أعماق للأنباء التابعة للتنظيم الإرهابي فإن‭ ‬الدبابتين كانتا متمركزتين في منطقة الراعي على طول الحدود السورية التركية وأصيبتا بصاروخ. ولم يرد تأكيد من الحكومة التركية بشأن دباباته التي بدأت بالدخول إلى سورية منذ يوم السبت. ويدعم التوغل التركي مقاتلي معارضة من العرب والتركمان بالأساس الذين يقاتلون تحت اللواء الفضفاض للجيش السوري الحر. وتأمل تركيا في طرد متشددي تنظيم داعش وكبح جماح تقدم المقاتلين الأكراد السوريين الذين تدعمهم الولايات المتحدة. وتقع الراعي على بعد 55 كيلومترا غربي جرابلس وهي بلدة حدودية سيطر عليها الجيش التركي وحلفاؤه من مقاتلي المعارضة السوريين في هجوم مماثل. والراعي هي جزء من ممر طوله 90 كيلومترا قرب الحدود التركية التي تقول أنقرة إنها ستطهره من الإرهابيين وستحميه من توسع الفصائل الكردية.

حملة اعتقالات للنظام

نفذت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري يوم أمس حملة اعتقالات واسعة في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة حلب شمال سورية. وأفادت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية في بيان لها أمس أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري اعتقلت خمسة لاجئين فلسطينيين من أبناء مخيم النيرب. وأكدت المجموعة أن قوات النظام السورية داهمت واقتحمت بيوت اللاجئين الفلسطينيين في مخيم النيرب وقامت بعدها باعتقالهم. وأشارت إلى أن الأجهزة الأمنية السورية نفذت حملة اعتقالات واسعة في المخيم اعتقلت خلالها العشرات من الشباب والأطفال والنساء الفلسطينيين دون أي مبرر قانوني.

image 0

الأطباء يحاولون مساعدة جريح في مستشفى دوما (أ ف ب)

image 0

رجل يبكي أباه الذي مات في قصف قوات النظام (أ ف ب)

Source مصدر الخبر

دولي .. «تعزيزات إيرانية وعراقية» تمكّن جيش النظام من استعادة الراموسة

سيطر جيش النظام أمس الخميس على منطقة الراموسة عند الاطراف الجنوبية لمدينة حلب ليستعيد بذلك كافة النقاط التي خسرها لصالح فصائل المعارضة قبل اكثر من شهر، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. ويأتي تقدم قوات النظام الاخير اثر تمكنها من اعادة فرض الحصار على الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب. وافاد المرصد السوري ان قوات النظام والمسلحين الموالين لها "سيطروا بشكل كامل على منطقة الراموسة اثر معارك عنيفة مع فصائل مقاتلة". واكدت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) تقدم الجيش السوري في منطقة الراموسة. وبحسب مدير المرصد رامي عبدالرحمن فإن السيطرة على الراموسة تأتي بعد تلقي