الجمعة 2 شعبان 1438ﻫ الموافق 28 أبريل 2017م
الرئيسية / أخبار عالمية / دولي .. عيد داعش في دير الزور.. جز رؤوس وسلخ كالخراف

دولي .. عيد داعش في دير الزور.. جز رؤوس وسلخ كالخراف

عيد داعش في دير الزور.. جز رؤوس وسلخ كالخراف

 «عكاظ» (جدة)



 

انتظر التنظيم الإرهابي داعش يوم العيد ليكون يوم الدم والرعب بسكاكينه الحادة على رقاب 16 شابا من مدينة دير الزور وتعليق رؤوسهم بعد عملية الذبح على الجدران وأسوار المدينة كالخراف؛ ففي أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس الأول نشر التنظيم تسجيلا مصورا جديدا بعنوان «صناعة الوهم»، عبر من خلال هذا التسجيل عن طريقته البشعة في العقاب، التي تتجاوز كل التصورات والخيال. التسجيل الذي عرضه التنظيم بلغت مدته 12 دقيقة، ظهر فيه الإرهابي السفاح «أبو علي المهاجر»، وهو يتحدث عما سماه عملاء الصليبيين، وادعى الإرهابي أن هؤلاء يرتبطون بشخص يسمى «حيدر محمد العبدالله»، مقيم في تركيا، وقد كان «يعمل سابقا أمنيا في صفوف جبهة الجولاني، ثم أمنيا بين صفوف الأكراد، ثم عميلا للتحالف الصليبي. التنظيم كما هي العادة في سلسلة الجرائم، وثق المذبحة، وبين التسجيل أحد القتلة من داعش بوجه مكشوف ليقول: «ضحوا تقبل منكم، فإنا مضحون بعملاء الصليبيين»، في عملية وصفتها الصفحات المقربة من التنظيم بأنها تشبه «ذبح الخراف».وبالطريقة والأداء نفسه وشعارات الموت جز الإرهابي رقاب آخرين، في مشهد يتجاوز الدموية، وتم تعليق بقية القتلى بسلاسل حديدية، لتتدلى رؤوسهم نحو الأسفل ويتم ذبحهم وسلخهم كالخراف، وبات الجميع معلقين في السقف بعد نحرهم.وهذه الطريقة التي أطلق عليها التنظيم «صناعة الوهم» تعد الطريقة الأكثر بشاعة بعد عمليات الشوي والسلق والتفجير عبر الأسلاك الكهربائية.وتعد دير الزور، المدينة الأكثر تضررا من سيطرة التنظيم الإرهابي، إذ أعدم التنظيم في العام الماضي نحو 100 شخص بقذائف (آر بي جي) تارة والسلق تارة أخرى، وما بينهما حالات ذبح وإعدامات ميدانية بالرصاص. وعلى الفور، نظرا لبشاعة التسجيل تم حذف المقطع من التداول من إدارة اليوتيوب، بينما بقيت صور من التسجيل على بعض المواقع.

Source مصدر الخبر

دولي .. عيد داعش في دير الزور.. جز رؤوس وسلخ كالخراف

 «عكاظ» (جدة)   انتظر التنظيم الإرهابي داعش يوم العيد ليكون يوم الدم والرعب بسكاكينه الحادة على رقاب 16 شابا من مدينة دير الزور وتعليق رؤوسهم بعد عملية الذبح على الجدران وأسوار المدينة كالخراف؛ ففي أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس الأول نشر التنظيم تسجيلا مصورا جديدا بعنوان «صناعة الوهم»، عبر من خلال هذا التسجيل عن طريقته البشعة في العقاب، التي تتجاوز كل التصورات والخيال. التسجيل الذي عرضه التنظيم بلغت مدته 12 دقيقة، ظهر فيه الإرهابي السفاح «أبو علي المهاجر»، وهو يتحدث عما سماه عملاء الصليبيين، وادعى الإرهابي أن هؤلاء يرتبطون بشخص يسمى «حيدر محمد العبدالله»، مقيم في تركيا،