Warning: mysqli_query(): (HY000/1030): Got error 122 from storage engine in /home/fivabrco/public_html/assets/wp-db.php on line 1877
رياضة .. بعد الاستعانة بها رسميًا، كل ما تريد معرفته عن تكنولوجيا الفيديو | خبر كوم
الأربعاء 4 شوال 1438ﻫ الموافق 28 يونيو 2017م
الرئيسية / رياضة .. بعد الاستعانة بها رسميًا، كل ما تريد معرفته عن تكنولوجيا الفيديو

رياضة .. بعد الاستعانة بها رسميًا، كل ما تريد معرفته عن تكنولوجيا الفيديو

هل يتم تعميمها أم لا؟


كتب | فاروق عصام | فايسبوك | تويتر


تقرر السماح رسميًا قبل الموسم الماضي باستخدام “تكنولوجيا خط المرمى”، وبالفعل وبعد حالات قليلة أثبتت تلك التقنية أهميتها داخل ملاعب كرة القدم، حيث أنصفت الكثير من الفرق، وجعلت لا مجال للاعتراضات أو لأهداف صحيحة أن تلغى والعكس.

في هذا الصيف بدأ لأول مرة السماح بتطبيق وتجربة تقنية “حكام الفيديو المساعدين”، والبداية كانت مع بطولتي كأس القارات ويورو الشباب، وهذا تمهيدًا لاستخدامها في باقي بطولات كرة القدم المختلفة سواءً على الصعيد الدولي أو على صعيد الأندية.

واختفلت ردود الفعل من مؤيد ومعارض بمرور الأيام الأولى التي استخدمت فيها تلك التقنية، فالبعض رأى أنها قتلت متعة بعض المباريات نتيجة كثرة توقف اللعب، وكثرة الاحتجاجات، والاعتقاد السائد بأن الأخطاء التحكيمية كانت جزءً من متعة اللعبة، بينما الرأي الآخر يستند إلى أن تدخل الفيديو ساهم في تصحيح بعض الأخطاء التي ارتكبها الحكام سواء حكام الساحة أو المساعدين، ولكن من المؤكد أنه حتى الآن لا يزال هناك الكثير من الاعتقادات الخاطئة لدى المتابعين بشأن استخدام تقنية حكام الفيديو.

ما هي الحالات التي تستدعي استخدام الفيديو؟

يتم الاستعانة بالفيديو في 4 حالات، الأولى هي في حالة تسجيل هدف، والثانية في حالة احتساب ركلة جزاء، والثالثة إشهار بطاقة حمراء، أما الحالة الرابعة فهي في حالة التأكد من وجود خطأ في قرار ما.

متى يتم اللجوء إلى استخدام الفيديو؟

يتم اللجوء إلى استخدام الفيديو في حالتين، الأولى بطلب من حكم الساحة إذا ما اشتبه في قرار ما كان قد اتخذه، أو كانت هناك لعبة معينة لم يشاهدها بشكل جيد داخل الملعب، ففي هذه الحالة يمكنه طلب المساعدة من حكام الفيديو، الذين يراقبون الإعادات من داخل غرفة مخصصة حول الملعب، الحالة الثانية هي إذا ما شاهد حكام الفيديو بأنفسهم خطأ واضح ولا نقاش فيه لحكم الساحة، حينها يسمح لهم بالتدخل، ولكن هذا التدخل يكون مقتصر على إخبار حكم الساحة بالقرار الصحيح، ووقتها يكون الحكم أمام عدة خيارات مع التسليم بعدم إيقاف المباراة أثناء هجمة خطرة لأي فريق.

الخيار الأول تغيير قراره استنادًا على حكام الفيديو، مع الإشارة بيديه تدليلاً على استخدامه تلك التقنية، الخيار الثاني مراجعة القرار بنفسه، وهذا يتم عن طريق وجود دعم بالفيديو خارج الخطوط وإمكانية لرؤية الحكم لإعادة اللقطة من جديد، أما الخيار الثالث فهو التأكيد على قراره وعدم الاستماع لطلب حكام الفيديو، وفي هذه الحالة يكون لحكم المباراة كامل الحرية.

هل للاعبين دور في التدخل لطلب استخدام الفيديو؟

القوانين صارمة بخصوص تلك المسألة، وتنص على أنه يسمح لحكم المباراة بإشهار البطاقة الصفراء في وجه أي لاعب يشير له باستخدام تقنية الفيديو، فهذا هو قرار الحكم ولا دخل لأي لاعب في قراره، كما أنه في حالة الاستعانة بتقنية مشاهدة الحكم للقطة بنفسه على الخطوط فلا يجوز لأي لاعب من أي فريق مشاهدة اللقطة معه أو التدخل، وفي حالة حدوث ذلك يعاقب اللاعب ببطاقة صفراء.

من هم حكام الفيديو؟

يتم الاستعانة بحكام كرة قدم سابقين أو حاليين من أجل متابعة ومراقبة المباراة عبر شاشات الفيديو، ويكون لهم كما شرحنا حق نصح الحكم وإرشاده في بعض القرارات الهامة في المباراة. Video assistant referee

وأخيرًا بعد التعرف على القوانين ومشاهدة التقنية بنفسك، شارك بالاستفتاء، هل أنت مع أم ضد تكنولوجيا استخدام الفيديو في كرة القدم؟

 

 

 

 

Source مصدر الخبر


Warning: mysqli_query(): (HY000/1030): Got error 122 from storage engine in /home/fivabrco/public_html/assets/wp-db.php on line 1877

Warning: mysqli_query(): (HY000/1030): Got error 122 from storage engine in /home/fivabrco/public_html/assets/wp-db.php on line 1877

رياضة .. بعد الاستعانة بها رسميًا، كل ما تريد معرفته عن تكنولوجيا الفيديو

هل يتم تعميمها أم لا؟ كتب | فاروق عصام | فايسبوك | تويتر تقرر السماح رسميًا قبل الموسم الماضي باستخدام "تكنولوجيا خط المرمى"، وبالفعل وبعد حالات قليلة أثبتت تلك التقنية أهميتها داخل ملاعب كرة القدم، حيث أنصفت الكثير من الفرق، وجعلت لا مجال للاعتراضات أو لأهداف صحيحة أن تلغى والعكس. في هذا الصيف بدأ لأول مرة السماح بتطبيق وتجربة تقنية "حكام الفيديو المساعدين"، والبداية كانت مع بطولتي كأس القارات ويورو الشباب، وهذا تمهيدًا لاستخدامها في باقي بطولات كرة القدم المختلفة سواءً على الصعيد الدولي أو على صعيد الأندية. واختفلت ردود الفعل من مؤيد ومعارض بمرور الأيام الأولى التي استخدمت فيها