السبت 2 رمضان 1438ﻫ الموافق 27 مايو 2017م
الرئيسية / أخبار إقتصادية / إقتصاد .. مصفاة عدن للنفط تستأنف عملها بعد عام من التوقف

إقتصاد .. مصفاة عدن للنفط تستأنف عملها بعد عام من التوقف

Image copyright
AFP

Image caption

ازدياد سوء الصراع في اليمن أوقف عمل المصفاة لمدة عام تقريبا

استأنفت مصفاة عدن للنفط عملها الأحد بعد إغلاقها أكثر من عام مع زيادة سوء الصراع في اليمن، بحسب ما ذكره مسؤول في المصفاة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن هذا المسؤول قوله “المصفاة عادت إلى العمل، وتصفي الآن 66,000 طن من بين مليون برميل تسلمتها من ميناء الضبة من قبل وكانت مخزنة لديها”، مضيفا أن المصفاة الآن تعمل بنصف طاقتها الإنتاجية، إذ يمكنها أن تصفي يوميا نحو 150,000 برميل.

وكانت محطات الطاقة في مدينة عدن الجنوبية تقاوم من أجل توفير الوقود بعد طرد القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المعترف بحكومته دوليا، للمسلحين الحوثيين والقوات الموالية لهم من المدينة في يوليو/تموز العام الماضي.

وأضاف المسؤول أن المصفاة “يمكنها أن توفر الوقود اللازم لمحطات الطاقة، والأغراض المنزلية.”

ونقلت وكالة سبأ للأنباء التابعة لحكومة هادي عن المدير التنفيذي لشركة مصفاة عدن، محمد البكري، لاحقا قوله “أشعلت ألسنة اللهب في المصفاة” وسيعود ذلك بـ”إعادة تنشيط اقتصاد” عدن والمحافظات المجاورة.

وقال البكري أيضا إنه يجب أن يستمر ضخ النفط الخام للمصفاة إما من حقول المسيلة للنفط وإما من “الدول الحليفة”.

وكان اليمن – وهو ليس عضوا في منظمة أوبك – قد استأنف في 11 أغسطس/آب إنتاجه وتصديره للنفط من حقول المسيلة للمرة الأولى منذ بدء الحرب الأهلية قبل أكثر من 16 شهرا مضت.

Source مصدر الخبر

إقتصاد .. مصفاة عدن للنفط تستأنف عملها بعد عام من التوقف

Image copyright AFP Image caption ازدياد سوء الصراع في اليمن أوقف عمل المصفاة لمدة عام تقريبا استأنفت مصفاة عدن للنفط عملها الأحد بعد إغلاقها أكثر من عام مع زيادة سوء الصراع في اليمن، بحسب ما ذكره مسؤول في المصفاة.ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن هذا المسؤول قوله "المصفاة عادت إلى العمل، وتصفي الآن 66,000 طن من بين مليون برميل تسلمتها من ميناء الضبة من قبل وكانت مخزنة لديها"، مضيفا أن المصفاة الآن تعمل بنصف طاقتها الإنتاجية، إذ يمكنها أن تصفي يوميا نحو 150,000 برميل.وكانت محطات الطاقة في مدينة عدن الجنوبية تقاوم من أجل توفير الوقود بعد طرد القوات الموالية للرئيس عبد