الخميس 29 شعبان 1438ﻫ الموافق 25 مايو 2017م
الرئيسية / أخبار إقتصادية / إقتصاد .. مجموعة عمل سعودية روسية لضبط سوق النفط.. ومحللون: الاستقرار لا يتم إلاَّ بالتنسيق

إقتصاد .. مجموعة عمل سعودية روسية لضبط سوق النفط.. ومحللون: الاستقرار لا يتم إلاَّ بالتنسيق

مجموعة عمل سعودية روسية لضبط سوق النفط.. ومحللون: الاستقرار لا يتم إلاَّ بالتنسيق

وقّعت السعودية وروسيا مذكرة مشتركة حول سوق النفط، تنص على تشكيل لجنة سعودية روسية تتولى تحديد الخطوات المطلوبة لاستقرار السوق، ومجموعة عمل مشتركة لتحديد الإجراءات المطلوبة لتحقيق ذلك.. وفي هذا الإطار، أوضح خبراء اقتصاديون أن سوق النفط لا يمكن أن يستقر إلا بالتنسيق بين البلدين، باعتبار أن روسيا خارج أوبك.
وقال وزير الطاقة السعودي، المهندس خالد الفالح، في مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك: إن هذا هو الوقت المناسب لاتخاذ قرار بالتعاون بين البلدين، مشيرًا إلى أن السعودية وروسيا أقرّتا بما يواجههما من مشكلات، وأنه يجب عليهما التعاون لتحقيق استقرار سعر النفط، مشيرًا إلى أنه ليس بمقدور دولتين فقط إعادة التوازن لسوق النفط، بل لا بد من تضافر جهود جميع الأطراف، ومن هنا تظهر أهمية التعاون لضمان استقرار أسواق النفط على المدى البعيد.. ولفت أيضًا إلى أن هذه الخطوة مهمة لتحقيق التوازن في الأسواق واستقرار العرض والطلب، بما يصب في مصلحة المنتجين والمستهلكين، آملًا في العمل عن قرب مع نظيره الروسي خلال الفترة المقبلة.
من جانبه، قال نوفاك: نتطلع لفتح صفحة جديدة في التعاون مع السعودية، واتفقنا على التعاون لتحقيق الاستقرار في الأسواق من أجل تقليل التذبذب، والسعودية وروسيا لديهما الثقل الأكبر في الأسواق؛ لهذا فإن التعاون بينهما له أهمية كبرى.. وأوضح أن الجانبين اتفقا على عدة نقاط، على رأسها التعاون من أجل إحلال الاستقرار في أسواق النفط، وناقشا مسائل متعلقة بهذا الهدف، فضلًا عن الأدوات اللازمة لتحقيق هذا الاستقرار، إضافة إلى مسائل تتعلق بالإنتاج.. وأضاف: اتفقنا على تشكيل مجموعة عمل مشتركة لوضع أسس للسوق ولإحلال الاستقرار، واتفقنا على أن تبدأ مجموعة العمل السعودية الروسية جهودها من أجل مراقبة أسواق النفط، وتابع: من المهم أن نشير إلى أننا ناقشنا مجالات التعاون الأخرى مثل التكنولوجيا والطاقة البديلة.
وفي نفس السياق، أكد الدكتور إحسان بوحليقة رئيس مركز جواثا الاستشاري، أن سوق النفط لا يمكن أن يستقر إلا بالتنسيق بين البلدين، باعتبار أن روسيا خارج أوبك، وكانت خلال الفترة الماضية تطبق ما تراه مناسبًا فيما يتعلق بسوق النفط، وفي كثير الأحيان كان يتعارض مع توجُّهات أوبك، مضيفًا أن تلك الاتفاقيات تسهم في تماسك الأسعار وضبط المعروض بالسوق النفطية.
وأوضح الخبير الاقتصادي فضل البوعينين، أن كل اتفاق يتم بين دول النفط الرئيسة يعزِّز فرصة معالجة أسعار النفط المنخفضة، وبالتالي فالاتفاق السعودي الروسي يأتي في هذا السياق، مشيرًا إلى أنه من أهم الاتفاقيات؛ لأن روسيا كانت ضد قرار خفض الإنتاج أو الدخول في أي اتفاقيات لدعم الأسعار.. وأضاف أن الاتفاق لن يكون كافيًا لدعم الأسعار، على أساس أن هناك منتجين آخرين يفترض أن يتخذوا موقفًا متوافقًا مع الموقف السعودي الروسي.. ويرجِّح البوعينين أن تعمل المملكة على التفاوض مع الدول الأخرى، بما يعزز الاتفاق الأخير ويسهم في دعم الأسعار، مشيرًا إلى أن أسواق النفط تتجاوب سريعًا مع التصريحات المؤثرة، خاصة إذا ما كان مصدرها السعودية.

المزيد من الصور :

Source مصدر الخبر

إقتصاد .. مجموعة عمل سعودية روسية لضبط سوق النفط.. ومحللون: الاستقرار لا يتم إلاَّ بالتنسيق

وقّعت السعودية وروسيا مذكرة مشتركة حول سوق النفط، تنص على تشكيل لجنة سعودية روسية تتولى تحديد الخطوات المطلوبة لاستقرار السوق، ومجموعة عمل مشتركة لتحديد الإجراءات المطلوبة لتحقيق ذلك.. وفي هذا الإطار، أوضح خبراء اقتصاديون أن سوق النفط لا يمكن أن يستقر إلا بالتنسيق بين البلدين، باعتبار أن روسيا خارج أوبك.وقال وزير الطاقة السعودي، المهندس خالد الفالح، في مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك: إن هذا هو الوقت المناسب لاتخاذ قرار بالتعاون بين البلدين، مشيرًا إلى أن السعودية وروسيا أقرّتا بما يواجههما من مشكلات، وأنه يجب عليهما التعاون لتحقيق استقرار سعر النفط، مشيرًا إلى أنه ليس بمقدور دولتين فقط إعادة