الخميس 29 شعبان 1438ﻫ الموافق 25 مايو 2017م
الرئيسية / أخبار إقتصادية / إقتصاد .. ازدهار تجارة تربية التماسيح في كينيا

إقتصاد .. ازدهار تجارة تربية التماسيح في كينيا

Image copyright
Getty

Image caption

كثيرون يقولون إن مذاق لحوم التماسيح النيلية طيبا، غير أن غير من الحيونات أسهل في تربيتها

إذا كنت تعمل في حظيرة طبيعية مليئة بالتماسيح، فلا تدير ظهرك لها من أجل الرد على هاتفك.

وللأسف الشديد، هذا هو فعله أحد العاملين في حظيرة كولينز مويك للتماسيح في شرق كينيا في مايو/ آيار الماضي.

“كان (العامل) يتحدث في هاتفه غير مدرك لما يحيط به… ولقي حتفه أثناء تلقيه العلاج في المستشفى”، بحسب مويك، مالك المزرعة.

وأضاف مويك: “عامل آخر فقد سبابته أثناء رعايته تمساحا صغيرا قبل أسابيع قليلة من ذلك. كان يمكن أن تتحول (الحظيرة) إلى مكان مخيف، لكن يتعين عليك أن تمضي لتكسب قوتك”.

Image caption

ثلاثة تماسيح تراقب باهتمام عاملا في مزرعة مويك

وتعد تربية التماسيح مجالا مربحا، لكنه عمل محفوف بالمخاطر.

طعم الدجاج

تعد التماسيح الأفريقية الضخمة من أكثر الحيونات المفترسة فتّكا في العالم.

Image copyright
Getty

Image caption

التماسيح الصغيرة يمكنها أن تتسبب في إصابات خطيرة

وتشتهر التماسيح الأفريقية، التي قد يصل طولها إلى خمسة أمتار (16 قدما) وتزن عادة 750 كيلوغراما، بطبيعتها العدوانية.

وتعتبر هجماتها الوحشية على البشر أمرا شائعا. وعلى الرغم من غياب الأرقام الدقيقة بسبب عدم الإبلاغ عن تلك الحوادث، يقول كثيرون إن التماسيح النيلية تقتل المئات في أفريقيا كل عام.

ويملك السيد مويك أكثر من 33 ألفا من التماسيح في حظيرته التي تقع على مساحة 300 فدان في مقاطعة كيتوي، على بعد 180 كيلومتر (112 ميلا) شرق العاصمة الكينية، نيروبي.

وترتكز الصناعة على الطلب على لحوم التماسيح من الصين، فضلا عن زيادة المبيعات المحلية للمطاعم في الفنادق السياحية الفاخرة، غير أن مويك يقول إن لحوم التماسيح لم يشهد أي تحسن على الإطلاق.

ويضيف: “فكل تمساح… يمكن أن يدر عليك قرابة 5 آلاف أو 7 آلاف شيلينغ كيني (من 50 إلى 69 دولارا) من أجل لحمه”.

Image copyright
g

Image caption

تناول لحم التماسيح أمر شائع للغاية الآن في الصين

ويتميز لحم التماسيح باللون الأبيض، ويقول كثيرون إن طعمه يشبه طعم الدجاج.

ويضيف مويك أنه إضافة إلى ذلك، يستطيع بيع جلد التمساح مقابل ألفين و500 شيلينغ كيني (خمسة دولارت تقريبا) الذي يتحول لأحذية وحقائب وأحزمة.

والعائد المالي من كل هذا، كما يقول مويك، هو تمكنه من مضاعفة أمواله من كل تمساح من مجموع ثلاثة آلاف تمساح يذبحها كل عام.

ويقول إن “تربية التماسيح لها تحدياتها، لكن النتيجة المذهلة لها هي الأرباح. فأنت تستطيع أن تجني أرباحا بأكثر من 100 في المئة.”

النظافة أمر جوهري

وتعيش تماسيح مويك في أحواض تغمرها المياه وبها برك وأرض جافة.

وتتغذى التماسيح على الأسماك والذرة المنقوعة في الدم ولحوم أخرى.

Image caption

العاملون في الحظيرة يتعين عليهم جمع البيض من تحت التماسيح الأمهات

وتتميز الحظائر بجدران شديدة الانحدار لمنع التماسيح من الهرب، غير أنه يتعين على عمال الحظيرة البالغ عددهم 246 عاملا النزول داخلها بصورة يومية، ليتمكنوا من محاصرة وقتل التماسيح التي وصلت إلى السن المثالية لتناولها، وهو سن الثماني سنوات.

ويجمع كذلك العمال البيض بحيث يفقص ويربى الصغار في حظائر منفصلة، إضافة إلى القيام بأعمال النظافة العام.

ويقول الطبيب البيطري، أوديامبو أوجامونغ، إن النظافة أمر حيوي للمساعدة في منع الأمراض.

وأضاف أنه “عليك مراقبة التماسيح يوميا للتأكد من عدم إصابتها بأمراض أو جروح.”

Image caption

التماسيح تعيش في أحواض مغمورة بالمياه

ويضيف أوجامونغ أن “إصابة واحدة لتمساح خلال عراك بين القطيع يمكن أن تؤدي إلى أمراض فتاكة وحالات وفاة فورية”.

ويقول إن “أخطر مرض يجب على المزارع تفاديه بين التماسيح هو الجدري. فليس له لقاح، ويمكن أن يؤدي إلى القضاء على القطيع بأكمله”.

وأضاف: “بالتالي، فإن أفضل شيء تقوم به حيال هذا هو المراقبة الدائمة للممارسات الصحية الجيدة”.

ليست مهددة بالانقراض

ويشهد قطاع تربية التماسيح في أنحاء أفريقيا ازدهارا بنسبة 22 في المئة، وفقا لتقديرات الصناعة.

وتقود جنوب أفريقيا دول القارة، إذ بلغ إجمالي الصادرات 73 مليون دولار سنويا، تليها زامبيا بصادرات بلغت 65 مليون دولار، ثم كينيا بـ 62 مليون دولار، ثم زيمبابوي بـ 30 مليون دولار.

Image copyright
Getty

Image caption

الأحذية المصنوعة من جلود التماسيح تظل شائعة في أنحاء العالم

ويصدر قرابة 85 في المئة إلى الصين وهونغ كونغ وتايوان، وتحتل منطقة الشرق الأوسط ثاني أكبر سوق للصادرات.

وفي كينيا، هناك الآن 21 مزارعا يعملون في تربية التماسيح، غير أن هناك 60 آخرين تقدموا بطلبات للحصول على التصاريح المطلوبة لإنشاء حظائر أخرى، بحسب هيئة الحياة البرية في كينيا، وهي وكالة تابعة للحكومة.

ويقول باول غاثيتو، المتحدث باسم هيئة الحياة البرية في كينيا، إنه لا مشكلة في تربية التماسيح النيلية لأنها من الحيونات غير المهددة بالانقراض.

Image caption

كينيا تمتلك 21 مزرعة للتماسيح، غير أن هناك 60 طلبا للحصول على تصاريح لإنشاء حظائرة أخرى

لكن أوجامونغ يحذر من أن تكاليف إنشاء مزرعة جديدة تعد أمرا صعبا. ويقدر أوجامونغ تكاليف إنشاء مزرعة تماسيح في كينيا بنحو 500 ألف دولار لتغطية كل شيء من شراء الأرض ومصاريف الخبراء الاستشاريين في المجال، وتأمين تكاثر القطيع.

ويضيف مويك، الذي أنشأ مزرعته منذ أكثر من عقد، أن “هناك الكثير من متطلبات البنية التحتية الباهظة… لكن العائدات التي ستجنيها ستجعلك لا تشعر بالندم.”

Source مصدر الخبر

إقتصاد .. ازدهار تجارة تربية التماسيح في كينيا

Image copyright Getty Image caption كثيرون يقولون إن مذاق لحوم التماسيح النيلية طيبا، غير أن غير من الحيونات أسهل في تربيتها إذا كنت تعمل في حظيرة طبيعية مليئة بالتماسيح، فلا تدير ظهرك لها من أجل الرد على هاتفك.وللأسف الشديد، هذا هو فعله أحد العاملين في حظيرة كولينز مويك للتماسيح في شرق كينيا في مايو/ آيار الماضي."كان (العامل) يتحدث في هاتفه غير مدرك لما يحيط به... ولقي حتفه أثناء تلقيه العلاج في المستشفى"، بحسب مويك، مالك المزرعة.وأضاف مويك: "عامل آخر فقد سبابته أثناء رعايته تمساحا صغيرا قبل أسابيع قليلة من ذلك. كان يمكن أن تتحول (الحظيرة) إلى مكان مخيف، لكن يتعين